fbpx

طرق الاهتمام بالبشرة

طرق الاهتمام بالبشرة

جمال البشرة

تُعدّ البشرة أكبر عضو في الجسم، وبالرغم من ذلك فإنّ البعض لا يعتنون بها بشكلٍ جيد، ويقضون وقت قليل في العناية بها، ولكنّ العناية بالبشرة ليس بالأمر الصعب، وفي هذا المقال سيتمّ الحديث عن أهم الطرق للعناية بالبشرة لحمايتها من العديد من المشاكل، وجعلها تبدو أجمل وأصغر سناً.

شاهدي ايضا :

طرق الاهتمام بالبشرة

  • الامتناع عن التدخين، فالجميع يعرف أضرار التدخين على القلب والرئة، كما أنّ له أضرار على البشرة تتمثل في تضييق الأوعية الدموية التي تحمل الدم والغذاء للبشرة، ما يُقلّل من تدفق الدم في الجلد، كما أنّه يُدمر الكولاجين والإيلاستين، وهما مادتان تحميان البشرة من علامات تقدم السن وظهور التجاعيد.
  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضروات، والحبوب الكاملة، والبروتينات الخالية من الدهون، فهذه الأطعمة والعناصر الغذائية تُحافظ على البشرة وتجعلها تبدو أصغر سناً، كما يجب شرب كميات كبيرة من الماء.
  • الحماية من أشعة الشمس، فالتعرض المكثف لأشعة الشمس الحارة يُتلف الجلد، ويزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد أيضاً، وللحماية من أشعة الشمس يجب استخدام كريم واقي منها مع عامل حماية 15 فما فوق، ويُفضّل عدم التعرض للشمس ما بين الساعة 10 صباحاً حتّى ال 2 بعد الظهر، كما يجب ارتداء ملابس تحمي الجسم من أشعة الشمس الحارة خلال الصيف، مثل: القمصان ذات الأكمام الطويلة، وتغطية الرأس بقبعة أو ما شابه للحفاظ على البشرة عند قضاء وقتٍ طويل في أشعة الشمس.
  • استخدام صابون لطيف على البشرة عند الاستحمام، فمن المهم استخدام الصابون للتخلص من الأوساخ العالقة على البشرة، ولكن هناك أنواع تُسبّب جفافها لذا يجب اختيار الأنواع اللطيفة التي لا تُسبّب أضراراً على البشرة، كما يجب استخدام الزيوت الطبيعية لترطيبها بعد الاستحمام، واستخدام الماء الدافئ وليس الساخن جداً، بالإضافة إلى الاستحمام لفترة ليست طويلة؛ لأنّ الاستحمام يُفقد البشرة الزيوت الطبيعية ويُسبّب جفافها.
  • الابتعاد عن الإجهاد والتوتر، فهما من الأمور التي تُؤدّي إلى ظهور حب الشباب، وغيرها من المشاكل التي تُصيب البشرة.
  • علاج الجلد من الأمراض، وترطيبه باستمرار لحمايته من التلف.
  • ترطيب الجسم من الداخل والخارج، إذ إنّ الإستروجين من الهرمونات الأنثوية التي تُحافظ على ليونة البشرة ورطوبتها، ولكن مع التقدم في السن تنخفض مستويات هذا الهرمون، ولهذا يجب تعويض النقص من خلال تناول الأطعمة التي توفر الإستروجين وتُحافظ على مضادات الأكسدة والفيتامينات A وC المهمة لصحة البشرة ومرونتها، ولهذا يُنصح بتناول الخضروات الخضراء مثل البروكلي، كما أنّ استخدام الكريمات المرطبة مثل الجلسرين مهمة لترطيب البشرة من الخارج، وتجدر الإشارة إلى أنّ البشرة الدهنية أيضاً تحتاج إلى الترطيب.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الماء في مكوّناتها، وهذه الأطعمة تتمثل في الفواكه والخضروات، وتناولها نيئة دون طهي.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على دهون صحية، إذ تُسهم هذه الدهون في جعل البشرة ناعمة، وهناك العديد من الأطعمة التي تحتوي على الأحماض الدهنية التي تُعزّز تجديد خلايا الجلد، وتجعلها أكثر نضارةً وأكثر شباباً، ومن أهم هذه الأحماض أوميغا 3 الموجود في المكسرات والبذور، والتونة، وسمك السلمون.
  • التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبٍ عالية من السكر؛ لأنّ السكر يُسرّع من ظهور علامات تقدم السن، ويُحفّز الجذور الحرة التي تضُر بالبشرة، ولهذا يجب التقليل من تناول السكريات.
  • شرب كمية كافية من الماء يومياً للحفاظ على رطوبة البشرة، ويجب ألّا يقل استهلاك الماء يومياً عن ثمانية أكواب.

 

 

طرق العناية بالبشرة العادية

طرق العناية بالبشرة العادية

البشرة العادية

تتميز البشرة العادية بتوازنها واعتدالها بمقدار الزيوت التي تحتويها، فلا تُعدّ دُهنيّة، ولا جافّة، كما تتميّز بقلّة عيوبها، وعدم وجود الحساسيّة عليها، بالإضافة إلى مسامها الطبيعيّة، وغير الواسعة، ومظهرها المُشرق، وهناك العديد من الطرق التي يجب اتباعها للمحافظة على هذا النوع من البشرة، مثل الترطيب المستمر، والحرص على حمايتها من أشعة الشمس الضارة، والمحافظة على تنظيفها بشكلٍ يومي؛ لإزالة الأوساخ، والشوائب عنها، والآمنة على البشرة، والتي سيتمّ الحديث عنها أكثر في هذا المقال.

شاهدي ايضا :

طرق العناية بالبشرة العادية

تتطلب جميع أنواع البشرة بما فيها البشرة العادية الاهتمام، والعناية اللازمتين للحصول على بشرة صحيّة؛ وذلك باتباع روتين جيّد لرعايتها، والاهتمام بها، وهناك عدد من النصائح، والطرق المُتّبعة للمساعدة في الحصول على بشرة جميلة، ومُشرقة، ومنها ما يأتي:

  • المُحافظة على غسل بشرة الوجه في الصباح والمساء: باستخدام الغسول المُناسب للبشرة، وذلك بتطبيق الغسول عليها، وفركها باستخدام أطراف الأصابع بحركاتٍ دائريّة مدّة 30 ثانية، ثمّ غسلها بالماء، وتجفيفها بالتربيت عليها باستخدام منشفة قادرة على امتصاص الماء، للمُحافظة على البشرة مُشرقة، وخالية من الزيوت، والشوائب، والمُلوثات الأخرى.
  • تجنّب غسل البشرة بالماء الساخن: على أن يتمّ استبداله بالماء الدّافئ؛ لأنّ الماء الساخن يُجرّد البشرة من زيوتها الطبيعيّة، مع الحرص على تجفيف البشرة بلُطف بعد غسلها لحمايتها من التحسّس.
  • استخدام التونر بعد غسل البشرة صباحاً: يُزيل التونر كُلّاً من آثار الغسول المُتبقيّة على البشرة بعد غسلها، والشوائب، والبكتيريا المتراكمة عليها، مع قُدرته على قبض المسام الواسعة، وجعل البشرة مُهيّئة لامتصاص المُرطّب.
  • ترطيب البشرة بعد تطبيق التونر عليها: وذلك للمحافظة عليها رطبة طوال النّهار، مع الحرص على استخدام المُرطبات التي تحتوي على نسبة حماية من أشعة الشمس؛ لحماية البشرة من الجفاف، والحساسية، وأشعة الشمس الضارّة.
  • وضع الواقي الشمسي: وذلك باستخدام الواقي الشمسي الذي يحتوي على نسبة حماية لا تقل عن ثلاثين درجة عند التعرض للجو الخارجي، سواء كان ذلك في الشتاء، أو الصيف؛ وذلك لحماية البشرة من العديد من المشاكل المُختلفة التي قد تُصيبها، مثل تفاقم التجاعيد عليها، أو الإصابة بسرطان الجلد.
  • إزالة المكياج قبل النوم: وذلك من خلال غسل البشرة بمُنظف مُناسب، للتخلّص من آثار المكياج، وتجنّب انسداد المسام.
  • تقشير البشرة: وذلك بتقشيرها مرّة، أو مرّتين أسبوعياً؛ للتخلص من الخلايا الميتة، والزيوت المفرطة الموجودة عليها، مع تجنّب الإفراط في عدد مرّات التقشير، لأنّ ذلك قد يتسبّب بتهيّج البشرة، وتحسسها.