fbpx

فوائد الكولاجين للهالات السوداء

الكولاجين

الكولاجين هو البروتين الرئيسي في الأنسجة الضامة في العضلات، والعظام، والجلد، والأربطة، والغضاريف، والأنسجة، ولهُ العديد من الاستعمالات منها ماهو صناعي، حيث يستخدم في صناعة مستحضرات التجميل، ومنها ما هوَ دوائي أيضاً، ويتم الحصول على الكولاجين إما عن طريق تناول الأغذية الغنية به، أو عن طريق تناول المكملات الغذائية والمستحضرات الخاصة به. وله العديد من الفوائد لجسم الإنسان وبالأخص للبشرة، فهوَ يحسّن صحتها ويتخلصها من المشاكل التي تُصيبها كالهالات السوداء أسفل العينين.

الكولاجين للهالات
فوائد الكولاجين للهالات السوداء حول العينين

فوائد الكولاجين للهالات السوداء

  • يتخلّص الكولاجين من الهالات السوداء الناتجة عن نقصه ونقص بعض العناصر الغذائية والفيتامينات في الجسم، بالإضافة للتعب والإرهاق، فهو يغذي البشرة ويجدد شبابها يجدد الخلايا الموجودة فيها.
  • يقضي على الآثار الناتجة عن الشحوب والذبول اللذين يصيبان البشرة نتيجة التقدم بالسن، وخاصة الآثار الموجودة حول العينين والشفتين.

 

فوائد الكولاجين للبشرة 

كما اكدت الدراسه التي نشرت في J Clin Aesthet Dermatol.
ان استخدام مستحضرات تحتوي علي الكولاجين يقلل من التجاعيد والخطوط الرفيعه والشيخوخه المبكره للبشره ويزيد من نعومتها

كما اشارت الدراسه انه يمكن استخدام مواد تساعد في انتاج الكولاجين الطبيعي داخل البشره (كحمض الهاليورنيك ) حيث انه يعمل علي تحفيز انتاج الكولاجين الطبيعي ويدعم البشره بالترطيب الكافي ويساعد في التخلص من الخطوط التعبيريه والرفيعه حول الفم والعين بصوره فعاله وان استخدامها باانتظام لمده ثلاث اشهر يمكنه ان يقلل من التجاعيد والخطوط الرفيعه بنسبه تصل من 40 % الي 50%

تاثير الكولاجين في التخلص من معالجه التجاعيد والخطوط الرفيعه

المصادر الطبيعيّة للكولاجين

  • الأسماك: تُعد الأسماك من المصادر الغنيّة بأحماض الأوميجا3 الدهنيّة، والكولاجين المُفيد لصحة البشرة، لذلِكَ ينصح خبراء التغذية بتناولها مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، ومن هذهِ الأسماك التونة والسلمون.
  • الخضار الحمراء: إنَّ الخُضار ذات اللون الأحمر كالطماطم، والفلفل الأحمر، والبنجر، جميعها تحتوي على الليكوبين المضاد للأكسدة والكولاجين الذي يقي من أضرار أشعة الشمس ويحمي الجلد من التلف.
  • الخضار الداكنة: إنَّ للخُضار ذات اللون الداكن القُدرة الكبيرة على زيادة سرعة إنتاج الكولاجين؛ لاحتوائها على فيتامين ج، كالسبانخ واللفت، بالإضافة إلى ذلِك فهي تقي من التأثير الضار للبيئة لمنع ضعف الكولاجين في الجسم.
  • الخضروات البرتقالية: إنَّ الخضروات ذات اللون البرتقالي كالجزر والبطاطا الحلوة تُعد من الأغذية الغنية بفيتامين أ، وهيَ تُساعد على تجديد الكولاجين التالف في البشرة.
  • الشاي الأبيض: يُعتبر الشاي الأبيض من المصادر الغنية بالبروتينات الأساسية لتكوين خلايا الجلد كالكولاجين، كما يُعتقد بأنّهُ يمنع نشاط الإنزيم الذي يكسر الكولاجين.
  • الفواكه الحمضية: تُعتبر الفواكه الحمضية كالبرتقال، والليمون، والجريب فروت من الفواكه الغنية بفيتامين ج، وهوَ من الفيتامينات التي لها القدرة على تكوين الكولاجين .

أضرار الكولاجين

هذه المقالة عن اضرار الكولاجين تأتيك برعاية الفريق الطبي بشركة اتش كيه ـ كتبتها رودينا عزب

ما هو الكولاجين!

يعتبر الكولاجين من العناصر الأساسية في الطبقة السفلية من جلد الإنسان.

وهناك بعض الأضرار لنقص الكولاجين من البشرة مثل التجاعيد التي تعرف بأنها مجموعة من الخطوط التي تظهر على البشرة بسبب نقص مادة الكولاجين.

وتزيد في العمق مع تقدم الإنسان بالعمر هناك عدد من العوامل تؤثر عليها مثل:

التعرض لأشعة الشمس ؛ والنظام الغذائي الخاطئ ؛ والتدخين؛ ونقص الماء والسوائل من الجسم ؛ و تعبيرات الوجه .

البعض لا يتقبلن فكرة ظهور التجاعيد مما يدفعهم لتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على مادة الكولاجين ,ولكن لتلك المادة فوائد في فرد التجاعيد وإضرار كثيرة مقابل تلك الفوائد على الصحة والجسم عمومًا ولكننا نبدأ بأهمية تلك المادة .

أضرار الكولاجين
هناك بعض الاضرار التي تصيب بشره عند نقص الكولاجين

مصادر الكولاجين

 مصادر الحصول على مادة الكولاجين كثيرة منها الثوم الذي يحتوي على حمض البيويك الذي يساهم في إعادة تكوين الكولاجين كما أنها من أهم الأغذية التي تمدنا بالكبريت , الذي يعمل على حث الجسم على انتاج تلك المادة الكولاجين.

ايضا الليمون والبرتقال الفاكهة الحمضية عمومًا التي تحتوي على فيتامين ج.

والأسماك خاصة سمك السلمون والتونا لأنها تحتوي على الأوميغا 3 الدهنية.

والخضروات الورقية البقدونس والجرجير والكزبرة والشبت والجزر يزيد من نشاط الكولاجين بسبب احتواءه على فيتامين أ  الذي يعالج تلف البشرة والشاي الأبيض الذي يحد من نشاط الإنزيم الذي يكسر الكولاجين .

ايضا القواقع البحرية والمحار الذي يحتوي على معادن كثيرة أهمها الزنك .

فوائد الكولاجين

حيث يعتبر الكولاجين من أهم البروتينات المتواجدة في أجسام الثديات , من بينهم الإنسان بنسبة تصل 25%في الجسم و75% في الجلد , لأنه المسئول الأول عن حماية الأنسجة الضامة التي تتواجد في العضلات والأوتار الواصلة بين الأنسجة.

كما انه كما يتواجد بالجلد يتواجد بالأسنان والعظام والغضاريف وتكوين عدسة العين.

ونقص الكولاجين يهدد الجسم ومناعته الأساسية ويؤثر على المظهر الخارجي للجسم , وكما انه يساهم في التئام الجروج والتخفيف من الهالات السوداء وتحسين مظهر العينين والأظافر وبالرغم من تلك الفوائد الكثيرة يوجد أضرار.

اضرار الكولاجين للجسم والبشرة


بالرغم من الفوائد الكثيرة التي يعطيها بروتين الكولاجين لجسم الإنسان وصحته وصحة الجلد ولكنه يعتبر سيفًا ذو حدين بالرغم من الفوائد إلا انه مضر للجسم.

كما أوضحت الدراسات العلمية أن تناول مكملات الكولاجين لها أضرر في الحد من الشهية, وفقدان الوزن بطريقة غير صحية أحيانا تصل حد النحافة.

بالنسبة بالبشرة فإن أضرار الكولاجين تتمثل في الغالب بالتحسس والحساسية المفرطة والاحمرار والتهيج والتورم والحبوب.

و لكن ليس كل الحالات مشابهة هنالك حالات لا يحدث لها ذلك لذلك يجب الخضوع للفحص الطبي قبل تناول الكولاجين.

قالت بعض الأبحاث أن تناول الكولاجين كمكمل غذائي لا يساهم بشكل كبير في صحة الجسم ,مثل تناوله من مصادره الرئيسية.

والأنسب هو تضمين النظام الغذائي لكل المصادر التي تحتوي على الكولاجين ايضا تناول السوائل والماء بشكل دائم 2 لتر يوميًا بمعدل ثمانية أكواب ماء.

لان ذلك يحفز من عمل الكولاجين ايضا لابد من الحذر من الأمور المتعلقة ب نوع البشرة وطبيعتها خاصة لدى من يملكون البشرة الحساسة.

ايضا من أضرار تناول مكمل الكولاجين على الشعر يسبب تهيج فروه الرأس واحمرارها, يتطور الأمر حتى يكون حبوب داخل فروه الرأس طفح ينتشر في جزء من الرأس أو كلها.

في جميع الأحوال يجب استشارة طبيب متخصص قبل التقرير بتناول حبوب الكولاجين على أي حال .

أضرار الكولاجين للبشرة

الكولاجين

يُعتبر الكولاجين أساس الأنسجة في مختلف أجزاء وأنحاء الجسم، ويلاحظ وجوده في بشرة الوجه أكثر من غيرها من مناطق الجسم الأخرى، ومع تقدُّم العمر يتوقّف الجسم عن إنتاج الكولاجين بالشّكل الطّبيعي، ويبدأ الكولاجين بالاختفاء؛ مما يؤدّي إلى حدوث ترهّلات في بشرة الوجه، وظهور التّجاعيد، وتقل نضارة البشرة. وقد أصبح هناك عمليّاتٍ جراحيّةٍ تجميليّةٍ تعمل على إعادة بناء كولاجين البشرة رغم تكلفتها العالية.
وسنتحدّث في هذا المقال عن اضرار الكولاجين للبشرة وأعراضه الجانبيّة وطرق أخرى ووصفاتٍ طبيعيّةٍ بديلةٍ عنه.

اضرار الكولاجين للبشرة
فوائد وأهميّة الكولاجين

هناك العديد من الفوائد التّي يمنحها الكولاجين للبشرة بشكلٍ خاص، وهذه بعضٌ من هذه الفوائد:

  • يعمل على تجديد خلايا بشرة الرّقبة واليدين.
  • يؤدي الي التّخلّص من الخطوط التّي تظهر للمدخنين.
  • يقوم بعلاج الجدري.
  • يساعد على التّخلّص من النّدب وآثار الجروح والتّي مرّ عليها أكثر من 6 أشهر.
  • يعمل على علاج المسامات الواسعة للبشرة.
  • يعمل على علاج البشرة التّالفة من أضرار الشّمس.
  • يساعد على علاج علامات التّمدُّد في البشرة.
  • يعمل على علاج آثار الحبوب من الوجه.
  • يساعد في التّخلّص من ترهّل الجلد وشدّه.
  • يساعد في التّخلّص من الخطوط الدّقيقة والتّجاعيد.

كما اكدت الدراسه التي نشرت في J Clin Aesthet Dermatol.

ان استخدام مستحضرات تحتوي علي الكوللاجين يقلل من التجاعيد والخطوط الرفيعه والشيخوخه المبكره للبشره ويزيد من نعومتها

الأعراض الجانبيّة وأضرار الكولاجين على البشرة

رغم فوائد الكولاجين الرّائعة للبشرة إنما ,ايضا يوجد اضرار الكولاجين للبشرة أو أعراضٍ جانبيّةٍ قد تختفي بعد مدّةٍ معيّنةٍ، أو تبقى بحسب طبيعة تحمّل البشرة، وهذه بعض من هذه الأعراض والأضرار:

  • حدوث احمرار في البشرة.
  • يؤدي الي نزيف في البشرة.
  • يعمل عل جفاف في البشرة.
  •  تصبّغات أو تلوُّن بسيط في الجلد.
  •  تقشُّر في الجلد.
  • رائحة الفم الكريهة؛ الناتجة عن بعض أنواع مكمّلات الكولاجين.
نصائح عامة للحفاظ على كولاجين البشرة وتجديده

هذه بعض من النّصائح والخطوات البسيطة والسّهلة، والتّي تفيد في الحفاظ على كولاجين البشرة وإعادة بنائه:

  • وضع واقي الشّمس بشكلٍ يوميٍّ، فأشعّة الشّمس الضّارة تؤدّي إلى فقدان كولاجين البشرة، لذلك يُنصح باستخدام واقي الشّمس للحماية من أشعّة الشّمس الضّارة بالبشرة.
  • تناول مكمّلات فيتامين C يوميّاً، فهذا الفيتامين يساعد على إعادة بناء وتجديد الكولاجين في البشرة.
  • تناول الأغذية التّي تحتوي على البرولين والأحماض الأمينيّة، وخاصّةً الموجودة في الأسماك، واللّحوم الخالية من الدّهون، والبيض، فهذه الأغذية تعتبر بديلاً طبيعيّاً لكولاجين البشرة.
  • زيادة معدّل تناول البروتينات، فالبروتين يعمل على نموّ، وبناء، وتجديد كولاجين البشرة.
  • استخدام الكريمات التّي يدخل في صناعتها الشّاي الأخضر والأسود؛ فكلاهما يحتويان على مضادّاتٍ فعّالةٍ للأكسدة، والتّي تساعد على إعادة بناء الكولاجين في البشرة، والتّخفيف من التّجاعيد.
  • تناول التّوت البري والكرز .
  • شرب كميّاتٍ وفيرةٍ من الماء، فالماء يحافظ على رطوبة البشرة، وبالتّالي المساعدة على إنتاج الكولاجين.
  • تناول مكمّلات الكولاجين، فهي تساعد على بناء ودعم الكولاجين في الجسم، ولكن يفضل استشارة الطّبيب المختص قبل البدء بتناول هذه المكمّلات؛ لتحديد نوع الكولاجين المناسب للشّخص.
  • تدليك بشرة الوجه على الأقل مرّة واحدةً أسبوعيّاً، فهذه الخطوة تعمل على زيادة إنتاج الكولاجين في البشرة ودعم، وتنشيط الدّورة الدّمويّة.
  • القيام بتقشير البشرة، فالتّقشير يساعد أيضاً على دعم إنتاج الكولاجين.

ما هو الكولاجين

الكولاجين

لقد أصبحت كلمة كولاجين من الكلمات الدارجة والكثيرة الاستخدام في الوقت الراهن، حيث أن الكولاجين يدخل في كثير من مستحضرات التجميل المخصصة للبشرة، كما يعتبر حقن الكولاجين للوجه من الإجراءات التجميلية الرائجة والمنتشرة حالياً، ولكن هل لديك المعلومات الكافية حقا عن ما هو الكولاجين للبشرة؟

يجب قبل استخدام أي منتج أو مستحضر تجميل يحتوي على الكولاجين أو إجراء حقن الكولاجين للوجه أو الشفايف أو أي منطقة أخرى بالجسم أن تعرف عدة معلومات عن الكولاجين.

ما هو الكولاجين للبشرة ، وما هي وظيفته؟

الكولاجين هو بروتين موجود بأجسامنا بمعدلات كبيرة، وله خمسة أنواع أساسية، منها الموجود بالعظام ومنها الموجود بالأنسجة والعضلات ومنها ما هو موجود بالأوعية الدموية، ولكن أكثر أنواع الكولاجين المشهورة على الإطلاق هو الكولاجين الموجود في البشرة، وهو يُمثل حوالي 70% من مكونات الجلد.

والكولاجين مسؤول عن عدة وظائف بوجه عام في جسم الإنسان، منها تغيير وإصلاح الأنسجة ونمو العظام والغضاريف.

أما بالنسبة لكولاجين البشرة فهو مسؤول عن جمال البشرة ونضارتها، وإظهارها بمظهر شاب وتأخير ظهور التجاعيد، ولكن للأسف مع تقدم السن يقل إفراز الجسم للكولاجين، فتظهر التجاعيد وتبهت البشرة وتظهر البقع الداكنة وتترهل البشرة بصورة مزعجة، لذلك كانت الحاجة لمنتجات تعوض البشرة لما فقدته من الكولاجين للحفاظ على رونقها ونضارتها.

أسباب نقص إفراز الكولاجين بالجسم

  • التقدم بالسن.
  • العوامل الجوية والتعرض لأشعة الشمس الضارة والملوثات الهوائية لفترات طويلة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالسكر.
  • التغيرات الهرمونية التي تحدث للجسم وخاصة عند النساء.
  • العادات السيئة مثل التدخين وشرب المنبهات والكحوليات بكميات كبيرة والسهر لأوقات متأخرة.
  • الحالة النفسية السيئة والتعرض للضغوط وحالات الإكتئاب.
  • عدم العناية بالبشرة بصفة مستمرة واستخدام المنتجات التعويضية لنقص الكولاجين بالجسم.
كما اكدت الدراسه التي نشرت في J Clin Aesthet Dermatol.
ان استخدام مستحضرات تحتوي علي الكوللاجين يقلل من التجاعيد والخطوط الرفيعه والشيخوخه المبكره للبشره ويزيد من نعومتها
كما اشارت الدراسه انه يمكن استخدام مواد تساعد في انتاج الكولاجين الطبيعي داخل البشره (كحمض الهاليورنيك ) حيث انه يعمل علي تحفيز انتاج الكولاجين الطبيعي ويدعم البشره بالترطيب الكافي ويساعد في التخلص من الخطوط التعبيريه والرفيعه حول الفم والعين بصوره فعاله وان استخدامها باانتظام لمده ثلاث اشهر يمكنه ان يقلل من التجاعيد والخطوط الرفيعه بنسبه تصل من 40 % الي 50%

 

ما هو الكولاجين
تاثير الكولاجين في التخلص من معالجه التجاعيد والخطوط الرفيعه

نصائح للحفاظ على بشرتك

هناك بعض النصائح التي إذا اتبعتها يمكنك الحفاظ على شباب بشرتك لأطول فترة ممكنة، والحد من ظهور التجاعيد والخطوط المزعجة، ومن هذه النصائح:

  • شرب كمية كافية من المياه يومياً، تعوضك عن الكميات المفقودة والتي تؤثر بالسلب على نضارة بشرتك.
  • تناول الأطعمة الغنية بالكولاجين والفيتامينات والمعادن المهمة للجسم.
  • عمل أقنعة من مكونات طبيعية مفيدة للبشرة كالزبادي والليمون والتوت.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة، ويفضل استخدام واق من نوعية جيدة.
  • ممارسة الرياضة بصفة مستمرة، مع الإلتزام بنظام غذائي لا يحتوي على نسبة كبيرة من السكر.
  • البدء في استخدام كريمات الكولاجين للبشرة في سن مبكرة تجنباً للظهور المبكر للتجاعيد.
  • النوم لمدة كافية وعدم السهر لأوقات متأخرة حيث يؤثر سلباً على نضارة البشرة، ويسبب الإرهاق الدائم.
  • استخدام مستحضرات التجميل عالية الجودة وتجنب المنتجات رخيصة الثمن ومجهولة المصدر.
  • تجنب التدخين وشرب الكحوليات للحفاظ على صحتك وعلى جمال بشرتك.

طريقة استخدام الكولاجين

  الكولاجين

الكولاجين عبارةٌ عن أحد البروتينات الموجودة في الأنسجة الضامة في العضلات والجلد والعظام والأنسجة، وهو المكوّن الرئيسي فيها، ويوجد على شكل ألياف طويلة تُسمى بألياف الكولاجين، وله وظائف متعددة في الجسم بالإضافة إلى إمكانية استخدامه في العلاجات التجميلية وبعض الاستخدامات الدوائية الأخرى، ومن أشهر استخداماته أنّه يدخل في وصفات العناية بالوجه والبشرة عن طريق استخدامه كقناعٍ للوجه.

فوائد  الكولاجين للوجه

يُعتبر الكولاجين من أكثر المواد استخداماً نظراً لفوائده الكبيرة للوجه يُمكن استخدام الكولاجين من خلال حقنه في الوجه في منطقة الخدين وحول العينين، بالإضافة إلى إمكانية استخدام مستحضرات تحتوي علي الكولاجين للحفاظ علي نضاره الوجه   وتتلخص فوائد الكولاجين  بالآتي:

  • الحفاظ علي حيويه البشره

يساعد الكولاجين على تأخير بوادر الشيخوخة والتخلص من التجاعيد التي تظهر على البشرة، فلقد أظهرت دراسة أجريت في العام الماضي أنّ النساء اللواتي انتظمن بتناول مادة هيدرو توليات الكولاجين (بشكل ببتيد) بانتظام لمدّة 8 أسابيع، انخفضت لديهن ظهور التجاعيد بنسبة 20%.

  • زيادة مرونة الجلد

يمكن أن يساعد الكولاجين على زيادة مرونة الجلد وزيادة رطوبته، وذلك لأنّ الكولاجين الإضافي الذي يحصل عليه الجسم يمكن أن يساعده على تحسين عملية إنتاج مادة البروكولاجين، وهي المادة الهامة لإنتاج الكولاجين في الجسم، وذلك بحسب نفس الدراسة.

  • تعزيز إنتاج بروتينات تساعد على بناء خلايا البشرة

يمكن أن يساعد تناول مكملات الكولاجين على تعزيز إنتاج بروتينات أخرى تساعد على بناء خلايا البشرة، بما فيها مادة الإيلاستين والفيبريلن، ناهيك عن وجود العديد من الادعاءات أن مكملات الكولاجين يمكن أن تكون مفيدة في منع الإصابة بحب الشباب وغيرها من الأمراض الجلدية، ولكن كل هذه معلومات غير مدعومة بأدلة علمية.

  • فوائد اخرى للكولاجين
  • تخفيف آثار حروق الشمس الناتجة عن كثرة التعرض المباشر لها، بالإضافة إلى إخفاء آثار حروق الجلد الأخرى.
  • تضييق المسامات الواسعة في الجلد، وترطيبها وهذا يؤدي إلى زيادة نضارتها وجمالها..
  • إزالة الشوائب من الوجه والبشرة وبالتالي تنقيتها وشدّها وجعلها أكثر شباباً.
  • تفتيح وتبييض البشرة، ما يجعلها أكثر إشراقاً وأكثر شباباً.
  • التخلص من الهالات السوداء حول العينين والناتجة عن كثرة الإجهاد والتعب والإرهاق.
  • ملئ الفراغات الموجودة في البشرة والخطوط الرفيعة خصوصاً الموجودة في المنطقة المحيطة بالفم وحول العينين.
  • إخفاء آثار حب الشباب والبثور الأخرى، والجروح الصغيرة.

 

كيفيّة استخدام حبوب الكولاجين

 

يجب أنْ تمرّ حبوب الكولاجين بمعدةٍ فارغة؛ حتى لا تتأثرّ بأحماض المعدة، ويُفضّل استخدامها كالآتي:

تُؤخذ حبوب الكولاجين بعد مُضي ساعتين أو ثلاث ساعاتٍ من وجبة الطعام المعتمدة.

يتمّ تناول حبتين أو ثلاث حبات من الكولاجين بمقدار 400ملغ وشرب كوب من الماء مساءً قبل النوم؛ للاستفادة منه أثناء النوم، وليتمّ امتصاصه وتوزيعه على باقي الجسم.

يُفضّل عدم شرب أو تناول أي شيء خلال الفترة التي تُؤخذ بها حبوب الكولاجين مساءً ووقت النوم، حتى لا يفقد الكولاجين فعاليّته ويتفكّك ويتكسّر مع الطعام.

تحتاج حبوب الكولاجين من شهرين لأربعة أشهرٍ للاستفادة منها بشكلٍ كاملٍ ولتظهر نتائجها على الجسم، ويُستحسن التوقّف عن استخدامها في حالة عدم الشعور بنتيجةٍ إيجابيّة.

فوائد الكولاجين للبشرة والشعر

فوائد الكولاجين للبشرة والشعر

الحد من ظهور علامات الشيخوخة

تُؤخر حبوب الكولاجين ظهور علامات تقدم السن بالبشرة التي تظهرمع التقدم بالعمر، وتُقلل من الخطوط الرفيعة، وتُزيد من نسبة الرطوبة في الطبقة الخارجية للجلد، ووفقاً لبعض الدراسات التي أجريت على مجموعةٍ من النساء اللواتي تمّ اعطائهنّ نوعاً من أنواع الكولاجين الذي يُنصح باستخدامه للبشرة،، فكانت النتائج إيجابية بعد مرور ثمانية أسابيعٍ من استخدامه بشكلٍ متواصل، ولوحظ تحسناً كبيراً في صحة البشرة، وخفت علامات تقدم السن، والخطوط الرفيعة بنسبة 20%، وقد تبين بأنّ تناول مكملات الكولاجين تُحسن أداء الجسم لإنتاج البروكولاجين في مراحل متقدمةٍ من العمر.

 

 دعم البنية الأساسية للبشرة والشعر

يُعتبر الكولاجين من أشكال البروتينات التي تحتوي على أحماضٍ دهنية أمينية، إضافةً إلى مكوناتٍ أخرى كالجلايسين، والأرجينين، والهيدروكسي برولين، بالإضافة إلى البرولين، فجميعها تُوفر الدعم والبنية الرئيسية للجسم كاملاً بما فيه البشرة، والشعر، والمفاصل، والغضاريف، والأظافر، بالإضافة إلى النسيج الضام،ويُشكل نسبة الكولاجين في جسم الإنسان ما يقارب 30% على شكل بروتينات، ولا تقتصر فوائد الكولاجين على هذا الحد بل تتعداها للمحافظة على مرونة وشباب البشرة، وتألقها، كما ويدخل في تكوين المادة الصمغية التي تدعم الأربطة، وتحمي المفاصل، والعظام، كما وأن هناك نسبةً من الكولاجين تحمي بعض أعضاء الجسم وتُغلفها بأغطيةٍ واقية كالكلى.

 

زيادة مرونة الجلد

بيَّنت إحدى الدراسات بأنّ تناول الكولاجين يُحسن من مظهر الجلد العام، وفي دراسةٍ أخرى تمّ اجراؤها عام 2014 على مجموعةٍ من النساء تُقدر أعمارهم ما بين 35-55 عاماً، تناولن الكولاجين لمدة ثمانية أسابيع بنسبةٍ تتراوح ما بين 2.5 إلى 5 جرامات، وكانت النتيجة تحسناً ملحوظاً في مرونة الجلد.

نمو الأظافر

يدعم الكولاجين صحة الأظافر، ويُقويها، ويجعلها تنمو بشكلٍ أسرع، ويمنع تشققها أو تكسرها.

تقوية الشعر

يمدُّ الكولاجين الشعر بالصحة والقوة لمحاربة الشوارد الحرة التي قد تؤثر سلباً على نسيج الشعر الداخلي، وكثافته وصحته، ونموه، فمن خلال تناول مكملات الكولاجين يستعيد الشعر قوته، وتزداد نسبة الكولاجين في بصيلات الشعر وجذوره، وبالتالي يزداد نموه بشكلٍ أسرع، وتزداد كثافته، وسماكته.

 

 

ما هي مادة الكولاجين

الكولاجين

يعدّ الكولاجين نوعاً من أنواع البروتين الليفي، ويتشكّل من مجموعة من الأحماض الأمينية التي تُصنع داخل الجسم، ويدخل في تركيب غالبية الأنسجة، وهو أكثر البروتينات وفرةً بشكلٍ طبيعيّ في الجسم، حيث يشكّل 30% من كامل الجسم و75% من الجلد، إلّا أنّه ومع التقدّم في العمر يقلّ إنتاجه في الجسم، مما يؤثر سلباً على قدرة الجسم على إصلاح وتجديد نفسه؛ مما يتسبب نهايةً في حدوث تغيّرات في المظهر، والمرونة، والقوّة والوظيفة.

تبعاً لما ذُكر سابقاً؛ فإنّ قدرة الجسم على إنتاج الكولاجين تقلّ بمعدّل 1.5% سنوياً بعد عمر الخامسة والعشرين، وتُصبح ألياف الكولاجين هشّة وضعيفة؛ مما يتسبب في إضعاف الأنسجة الضامّة المسؤولة عن تماسك الجلد، كما يحدث ارتخاء في العضلات الدقيقة في الجلد؛ مما يؤدي إلى ظهور التجاعيد ومشاكل البشرة.

الكولاجين

كما اكدت الدراسه ان استخدام منتجات تحتوي علي الكولاجين لها اهميه كبري في التخلص من التجاعيد والحفاظ علي مظهر صحي للبشره حيث انه يعمل بعمق وكثافه علي التجاعيد الرفيعه والعميقه .

فوائد الكولاجين

فوائد الكولاجين الصحية:

  • يحسّن الدورة الدموية.
  • يعزّز التئام الجروح.
  • يحدّ من آلام التهاب المفاصل.

فوائد الكولاجين الجمالية:

  • يعزّز نموّ الشعر.
  • يؤخر ظهور التجاعيد.
  • يُحافظ على مرونة البشرة، ويعطيها المظهر الشبابيّ.
  • يتخلّص من الخيوط البيضاء والسيلوليت في الجسم.
  • يرطب وينعّم البشرة.
  • يُعطي الشفاه والخدود مظهراً أكثر امتلاءً.

 

أسباب نقص الكولاجين
  • العوامل البيولوجية: تتمثّل في التقدّم في السن أو الشيخوخة الطبيعية، والتغيّرات الهرمونية، وضعف عمليات التمثيل الغذائيّ.

 

  • العوامل البيئية: تتمثّل في التعرّض المستمر لأشعة الشمس فوق البنفسجية، والمياه المعالجة بالكلور، والسموم البيئية أو تلوّث الجو، والعادات السيئة، مثل: التدخين، وتناول المنبهات والكحوليات، والسهر لساعات متأخرة وسوء التغذية أو اتباع أنظمة غذائية غير متوازنة، والإجهاد والضغط النفسيّ والإصابة بالاكتئاب.

 

مصادر الكولاجين
  • المصادر الغذائية: تتمثّل في التوت البريّ، والطماطم، والمأكولات البحرية، والبطاطا الحلوة، وفي الأطعمة ذات المحتوى المرتفع من فيتامين أ، مثل: الخضروات الورقية والجزر، والأطعمة ذات المحتوى المرتفع من فيتامين ج، مثل: الفراولة والمأكولات المالحة، والمكمّلات الغذائية، المتوفرة في الصيدليات بأسعار متفاوتة؛ وتحتاج لفترة طويلة كي تظهر نتائجها.

 

  • المصادر الطبية: تتمثّل في مستحضرات التجميل المُضاف إليها مادّة الكولاجين، وتكون على صورة كريمات للبشرة سواء للوجه أو لكامل الجسم، وتتميز بظهور نتائجها خلال فترة قصيرة من الاستعمال، كما يتمثّل في حقن الكولاجين، وهو إجراء غير جراحي لا يستلزم التخدير الكليّ أو الجزئيّ، ويتم خلال فترة قصيرة، كما تظهر نتائجه سريعاً في فترة تتراوح من يومين إلى ثلاثة أسابيع اعتماداً على نوع الكولاجين المستخدم، مع الإشارة إلى أنّ نتائج حقن الكولاجين غير دائمة، مما يستلزم تكرارها مرّتين إلى أربع مرّات خلال العام.

ما هو الكولاجين للوجه

ما هو الكولاجين للوجه

 فوائد الكولاجين للبشرة

  • تأخير علامات الشيخوخة  
  •   زيادة مرونة الجلد   
  •  تعزيز إنتاج بروتينات تساعد على بناء خلايا البشرة

 

  • ما هو الكولاجين للوجه و للبشرة

الكولاجين هو البروتين الأكثر وفرة في الجسم، إذ يتواجد بنسب كبيرة في الجلد، والعضلات، والدم، والعظام، والغضاريف، والأربطة، وهو يعتبر عنصر أساسي لتعزيز مرونة الجلد، وحماية العظام والعضلات، وإنتاج هيكل للمفاصل والأوتار، وينتج الجسم الكولاجين بشكل منتظم، ولكنه يفقد مع تقدم الإنسان في السن، والتعرض المباشر لأشعة الشمس، والتدخين، وتغير عادات الحياة التي يمكن أن تؤدي إلى إنتاج الكولاجين في الجسم بشكل طبيعي، والإصابة ببعض الأمراض الصحية التي تفقد الجسم حاجته من الكولاجين، وبدون الكولاجين، يفقد الجلد مرونته، وتبدأ التجاعيد في الظهور مبكراً.

صنع الكولاجين بشكل طبيعي

يصنع الجسم الكولاجين عندما يجمع بين الأحماض الأمينية و العناصر الغذائية التي يحصل عليها الجسم من تناول الأطعمة الغنية بالبروتين، كاللحم البقري، والدجاج، والبيض، والسمك، والفول، ومنتجات الألبان، بوجود فيتامين C الذي يتوفر في الفواكه الحمضية، والفلفل الأحمر والأخضر، والخضروات الورقية الخضراء، والطماطم، والبروكلي، وعنصري الزنك، والنحاس الموجود بنسب عالية في اللحوم، والمكسرات، والمحار، والحبوب الكاملة، والفاصوليا، يقول الدكتور برادلي: “مع تقدم الإنسان في العمر، يمكن أن لا يمتص الجسم المواد المغذية بشكل جيد أو يصنعها بكفاءة، لذا، وللتأكد من أنّ الجسم يحتوي على مكوّنات كافية لصنع الكولاجين، يمكن أن يحتاج ذلك إلى تغيير نوع الطعام أو تناول المكملات الغذائية.

 

فوائد الكولاجين للبشرة

يمكن تلخيص فوائد الكولاجين للبشرة على النحو التالي:

 

تأخير علامات الشيخوخة

يساعد الكولاجين على تأخير بوادر الشيخوخة والتخلص من التجاعيد التي تظهر على البشرة، فلقد أظهرت دراسة أجريت في العام الماضي أنّ النساء اللواتي انتظمن بتناول مادة هيدرو توليات الكولاجين (بشكل ببتيد) بانتظام لمدّة 8 أسابيع، انخفضت لديهن ظهور التجاعيد بنسبة 20%.

 

زيادة مرونة الجلد

يمكن أن يساعد الكولاجين على زيادة مرونة الجلد وزيادة رطوبته، وذلك لأنّ الكولاجين الإضافي الذي يحصل عليه الجسم يمكن أن يساعده على تحسين عملية إنتاج مادة البروكولاجين، وهي المادة الهامة لإنتاج الكولاجين في الجسم، وذلك بحسب نفس الدراسة.

 

تعزيز إنتاج بروتينات تساعد على بناء خلايا البشرة

يمكن أن يساعد تناول مكملات الكولاجين على تعزيز إنتاج بروتينات أخرى تساعد على بناء خلايا البشرة، بما فيها مادة الإيلاستين والفيبريلن، ناهيك عن وجود العديد من الادعاءات أن مكملات الكولاجين يمكن أن تكون مفيدة في منع الإصابة بحب الشباب وغيرها من الأمراض الجلدية، ولكن كل هذه معلومات غير مدعومة بأدلة علمية.

كما اكدت الدراسه التي نشرت في J Clin Aesthet Dermatol.
ان استخدام مستحضرات تحتوي علي الكوللاجين يقلل من التجاعيد والخطوط الرفيعه والشيخوخه المبكره للبشره ويزيد من نعومتها
تاثير الكولاجين في التخلص من معالجه التجاعيد والخطوط الرفيعه

 

فوائد الكولاجين

فوائد الكولاجين

يُعدّ الكولاجين ( Collagen) من أكثر أنواع البروتين وفرةً في جسم الإنسان، وهو بروتين صلبٌ ليفيّ، غيرُ قابلٍ للذوبان، ويشكّل ما يقارب ثلث كمية البروتين الموجودة في جسم الإنسان و فوائد الكولاجين عديدة ؛

حيث يوجد في العظام، والعضلات، والجلد، والأوتار، إذ تتراصّ الجزيئات معاً في معظم أنواع البروتين لتشكّل ليفاتٍ طويلةً ورقيقة، وتعمل هذه الليفات كخلايا داعمة تربط الخلايا ببعضها البعض؛ مما يعطي البشرة القوة، والمرونة، والبنية، ومن الجدير بالذكر أنّ هناك ما يقارب 16 نوعاً مختلفاً من الكولاجين، إذ يشكّل النوع الأول والثاني والثالث ما نسبته 80-90% من الأنواع،

ويُعدّ الكولاجين الداخلي هو الكولاجين الطبيعي الذي يتم إنتاجه من قبل الجسم، أمّا الكولاجين الخارجي فهو النوع الصناعيّ الذي يأتي من مصادر خارجية مثل المكمّلات الغذائية، ومن الجدير بالذكر أنّ إنتاج الكولاجين يتناقص مع التقدم في العمر، ومن الممكن أن يتناقص بتأثير بعض العوامل الأخرى مثل التدخين أو الأشعة فوق البنفسجية.

فوائد الكولاجين

فوائد الكولاجين

يعود الكولاجين بالعديد من الفوائد الصحية المتنوعة لجسم الإنسان، ونذكر منها ما يأتي:

  • التخفيف من آلام المفاصل: فمع التقدم بالعمر تصبح الغضاريف أضعف وأقسى، ممّا قد يسبب ألماً في المفاصل ومن الممكن أن يساعد تناول الكولاجين على تخفيف آلام المفاصل وأعراض التهابها؛ حيث وجدت إحدى الدراسات أنّ الأشخاص الذين تناولوا مكمّلات الكولاجين من النوع الثاني مدة 90 يوماً انخفضت لديهم أعراض التهاب المفاصل بنسبة 40%.

 

  • شيخوخة البشرة: فمع التقدم في السنّ قد تبدأ الخطوط الدقيقة والتجاعيد بالظهور، وقد يصاب الجلد بالترهل والجفاف أيضاً، ويُعرف الكولاجين بقدرته على جعل البشرة مشرقة، كما أنّه يعطيها الحيوية والمرونة مما يعطي مظهراً أكثر شباباً وصحة للبشرة.

 

  • المساعدة على بناء العضلات وحرق الدهون: حيثُ يعتبر الكولاجين أحد المكونات الرئيسية للأنسجة العضلية، ولذلك فإنّه يؤثر بشكلٍ كبيرٍ في بناء الكتلة العضلية، وبالإضافة إلى ذلك فإنّه يحتوي على كميةٍ مركزةٍ من الحمض الأميني الجلايسين (بالإنجليزية: Glycine) الذي يدخل في صنع بروتين الكرياتين، ممّا قد يساهم في تزويد العضلات بالطاقة اللازمة خلال أداء التمارين الرياضيّة.

 

  • تقليل السيلوليت: وهي حالةٌ تظهر عندما يندفع جزءٌ من الطبقة الدهنية للأعلى باتجاه النسيج الضامّ، مما يؤدي إلى ظهور انبعاجٍ وتكتّلٍ بسيطٍ في الجلد، ومن الجدير بالذكر أنّ الكولاجين يساعد على تحسين مظهر السيلوليت، ولكن ما زالت هناك حاجةٌ إلى مزيدٍ من الدراسات لتأكيد ذلك.

 

  • تحسين صحة الجهاز الهضمي: حيث إنّ الكولاجين يُكوّن النسيج الضامّ في الأمعاء، ولذلك فإنّه يساعد على دعم وتعزيز بطانة الجهاز الهضمي.

 

  • شفاء الجروح: وذلك من خلال بناء خلايا جلدية جديدة في موقع الجرح، ممّا يعزز الشفاء، ويمكن استخدام ضمادات الكولاجين (بالإنجليزية: Collagen dressings)، والتي تساعد على علاج حالات الجروح المزمنة التي لا تستجيب للعلاجات الأخرى، والجروح التي تفرز السوائل مثل البول أو العرق، والجروح النخرية أو المتعفنة، والحروق من الدرجة الثانية، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّه لا يوصى باستخدام ضمادات الكولاجين في حالات الحروق من الدرجة الثالثة، أو لدى المرضى الذين يعانون من الحساسية من منتجات الأبقار.

 

  • تجديد الأنسجة: إذ يمكن استخدام الأغشية المعتمدة على الكولاجين في علاج اللثة لتعزيز نموّ أنواع معينة من الخلايا، ففي جراحة الفم يمكن لحواجز الكولاجين أن تمنع الخلايا سريعة النموّ حول اللثة من الانتقال إلى الجرح في السنّ، مما يحافظ على مساحةٍ كافية لإعطاء خلايا الأسنان فرصةً للتجدد.

 

  • تجديد الأعصاب الطرفية في الأطراف الاصطناعية: حيث يمكن زراعة رقع نسيج الكولاجين المأخوذة من الجهات المانحة للمساعدة على تجديد الأعصاب الطرفيّة في الأطراف الاصطناعية الوعائية، ولكنّها في بعض الأحيان قد تؤدي إلى حدوث تجلطٍ في الدم حتى وإن كان هناك توافق بين الأطراف الاصطناعية للكولاجين وجسم الإنسان.

 

الأطعمة التي تعزز الكولاجين

هناك العديد من الأطعمة التي تساعد على زيادة إنتاج الكولاجين في الجسم، ومنها ما يأتي:

  • الألوفيرا: (بالإنجليزية: Aloe vera)؛ إذ استُخدم للمساعدة على شفاء وتهدئة الجروح، فقد وُجد أنّ هذا النبات يزيد إنتاج الكولاجين عند استخدامه موضعياً أو عن طريق الفم، مما يزيد نموّ الخلايا، ويمكن استخدامه بشكله النقيّ أو عن طريق العديد من المنتجات المحتوية عليه.

 

  • الأغذية الغنية بفيتامين ج: حيث إنّ فيتامين ج يُعدّ مهمّاً لإنتاج حمض الهيالورونيك (بالإنجليزية: Hyaluronic acid)، وهو حمضٌ يساعد على تسريع وقت الشفاء وتخفيف آلام المفاصل، كما أنّه قد يساعد على تعزيز إنتاج الكولاجين في جسم الإنسان، ومن الأمثلة على هذه الأغذية البرتقال، والفلفل الأحمر، واللفت، والبروكلي، والفراولة.

 

  • نبات الجنسنغ: إذ إنّ تناول الجنسنغ يساعد على تعزيز إنتاج الكولاجين؛ فقد أظهرت الدراسات قدرته على حماية البشرة من أضرار الأشعة فوق البنفسجية، والمساهمة في توهّج البشرة، كما أنّ الجلد يستطيع امتصاصه دون التسبّب بأيّ ردود فعلٍ سلبيّةٍ كتلك التي تسبّبها العديد من المستحضرات الصيدلانيّة والكيميائيّة.

 

  • الكزبرة: حيث تحتوي الكزبرة على فيتامين ج، وحمض اللينولييك الذي يُعدّ عاملاً قويّاً في مكافحة شيخوخة البشرة؛ حيث يحتوي حمض اللينولينك على مضادات الأكسدة التي تكافح الجذور الحرّة في الدم.

 

  • الطحالب: والتي تقي من الأكسدة الضارّة للخلايا، ممّا يحافظ على مرونة البشرة، كما يمكن الحصول على الطحالب على شكل مكمّلات غذائيّة تُؤخذ عن طريق الفم.

 

أسباب نقص الكولاجين

يمكن أن تؤدي بعض العوامل إلى استنزاف مستويات الكولاجين في الجسم ومنها ما يأتي:

  • ارتفاع استهلاك السكر: حيث إنّ الأنظمة الغذائية المرتفعة بالسكر تزيد من ارتباط السكر بالبروتين (بالإنجليزية: Glycation) والتي تنتج موادّ سكريّةً تُسمّى (بالإنجليزية: Advanced glycation end products)، والتي قد تؤدي إلى تحطيم البروتينات، وتجعل الكولاجين جافاً، وضعيفاً، وهشاً.

 

  • التدخين: حيث إنّ التبغ يحتوي على عدّة مواد كيميائية تدمّر الكولاجين والإيلاستين في الجلد، كما أنّه يحتوي على النيكوتين الذي يُضيّق الأوعية الدموية في الطبقات الخارجية من الجلد، ممّا يحدّ من وصول العناصر الغذائية والأكسجين إلى الجلد.

 

  • أشعة الشمس: حيث إنّ الأشعة فوق البنفسجية تسبّب تكسّر الكولاجين بشكلٍ أسرع، ممّا يؤدي إلى ظهور التجاعيد لذلك يفضل استخدام سيروم يحتوي علي فيتامين e لانه مضاد اكسدة قوي و يحمي البشرة  من تأثير الشمس الضار .

 

  • التغييرات الجينية: فمن الممكن أن تؤثر التغييرات الجينية في إنتاج الكولاجين، وقد تقلل من إنتاجه.

 

  • التقدم في السنّ: فمع التقدم في السن يقلّ إنتاج الجسم الكولاجين بشكل طبيعيّ مع مرور الوقت لذلك
    ان استخدام مستحضرات تحتوي علي الكوللاجين يقلل من التجاعيد والخطوط الرفيعه والشيخوخه المبكره للبشره ويزيد من نعومتها
    كما اشارت الدراسه انه يمكن استخدام مواد تساعد في انتاج الكولاجين الطبيعي داخل البشره (كحمض الهاليورنيك ) حيث انه يعمل علي تحفيز انتاج الكولاجين الطبيعي ويدعم البشره بالترطيب الكافي ويساعد في التخلص من الخطوط التعبيريه والرفيعه حول الفم والعين بصوره فعاله وان استخدامها باانتظام لمده ثلاث اشهر يمكنه ان يقلل من التجاعيد والخطوط الرفيعه بنسبه تصل من 40 % الي 50%

    .

 

الكولاجين و تأثيره علي التجاعيد

الكولاجين

الكولاجين هو البروتين الأكثر وفرة في الثدييات، وهو ما يمثل حوالي 30٪ من محتوى البروتين في جسم الإنسان ، وغالباً ما يعتبر “الغراء الذي يحمل الجسم معا”، تم العثور على الكولاجين في الأنسجة الليفية مثل الجلد والأربطة والأوتار، وكذلك في العظام والأوعية الدموية والقرنية من العين، والقناة الهضمية ، يعتبر الكولاجين أمر حيوياً لتعزيز الأوعية الدموية وإعطاء الجلد مرونته وقوته، و تدهور الكولاجين يسبب التجاعيد والقضايا الجلدية الأخرى ، ونتيجة لذلك يعد استخدام الكولاجين واحداً من المكملات الغذائية الأكثر شعبية بين كبار السن لما له من خصائص شافية للجلد .

استخدام الكولاجين

أنواع الكولاجين

فإنّ هناك ما يقارب 16 نوعاً مختلفاً من الكولاجين، ومن أهمّ هذه الأنواع نذكر ما يأتي:

  • النوع الأول: ويُشكل هذا النوع 90% من الكولاجين الموجود في الجسم، ويتكوّن من ألياف كثيفة؛ حيث إنّه يوفر البنية للبشرة، والعظام، والأوتار، والغضاريف الليفية، والأنسجة الضامة، والأسنان.
  • النوع الثاني: ويتكون هذا النوع من ألياف أكثر مرونة، وتوجد في الغضاريف المرنة التيي تربط المفاصل.
  • النوع الثالث: ويُعدّ هذا النوع مسؤولاً عن بنية العضلات، والأعضاء، والشرايين.
  • النوع الرابع: والذي يُساهم في عملية الفلترة؛ ويكون موجوداً في طبقات البشرة.
حبوب الكولاجين

يُمكن استخدام الكولاجين من خلال تناول الحبوب على معدة فارغة، أي بعد مرور 2 إلى 3 ساعات على تناول وجبة الطعام، مع شرب كميات كافية من الماء قبل الذهاب للنوم، مع الأخذ بعين الاعتبار عدم شرب أو تناول الطعام بعد أخذ هذه الحبوب، حتّى لا تتأثر الحبوب التي تم تناولها بأنزيمات المعدة، والجدير بالذكر أنّ النتائج تظهر مدّة شهرين لأربعة أشهر.

فوائد الكولاجين للبشرة

تتمثل فوائد الكولاجين للبشرة بالآتي:

  • يُساعد الكولاجين على تعزيز البشرة، ويزيد من تألقها، وحيويتها بشكل كبير.
  • يزيد الكولاجين من مرونة البشرة، ويُساعدها على الظهور بمظهر أكثر شباباً، وصحة.
  • يُساعد على التقليل من العلامات الدقيقة، والخطوط، والتجاعيد، ويؤخر من عملية الشيخوخة.
كما اكدت الدراسه التي نشرت في J Clin Aesthet Dermatol.
ان استخدام مستحضرات تحتوي علي الكولاجين يقلل من التجاعيد والخطوط الرفيعه والشيخوخه المبكره للبشره ويزيد من نعومتها
كما اشارت الدراسه انه يمكن استخدام مواد تساعد في انتاج الكولاجين الطبيعي داخل البشره (كحمض الهاليورنيك ) حيث انه يعمل علي تحفيز انتاج الكولاجين الطبيعي ويدعم البشره بالترطيب الكافي ويساعد في التخلص من الخطوط التعبيريه والرفيعه حول الفم والعين بصوره فعاله وان استخدامها باانتظام لمده ثلاث اشهر يمكنه ان يقلل من التجاعيد والخطوط الرفيعه بنسبه تصل من 40 % الي 50%
استخدام الكولاجين
تاثير الكولاجين في التخلص من معالجه التجاعيد والخطوط الرفيعه