الدورة الشهرية

5 نصائح للتعامل مع الدورة الشهرية الأولى لابنتك

5 نصائح للتعامل مع الدورة الشهرية للبنت

الوقت الأفضل للتحدث إلى البنت عن الدّورة

الموضوعات التي ينبغي التّحدث عنها

حالات تستدعي مراجعة الطبيب

أعراض الدّورة الشّهرية

المراجع

الدورة الشهرية أو العادة الشهرية هي سلسلة التغيرات الشهرية التي تحدث في جسم المرأة استعدادًا لاحتمالية حدوث حمل ، ففي كل شهر، تنطلق من أحد المبيضين بويضة واحدة، حيث تسمى هذه العملية بالتبويض ، وفي هذا الوقت، تجهز التغيرات الهرمونية الرحم للحمل، وإذا حدث تبويض ولم يتم تخصيب البويضة، تخرج بطانة الرحم عبر المهبل، وهذه هي الدورة الشهرية.

سنتحدث اليوم عن 5 نصائح للتعامل مع الدورة الشهرية الأولى لابنتك كأحد الموضوعات الهامة الخاصة بالدورة الشهرية 

5 نصائح للتعامل مع الدورة الشهرية الأولى لابنتك

يُعدّ الحديث عن الدورة الشهرية بواسطة الأم مع ابنتها في وقت مبكّر فكرة جيدة، وفي ما يأتي حديث عن 5 نصائح لتعامل الأم مع دورة ابنتها الشهرية. وتتضمن هذه النصائح ما يأتي:

محتويات المقالة


  • 5 نصائح للتعامل مع الدورة الشهرية للبنت

    الموضوعات التي ينبغي التّحدث عنها

    حالات تستدعي ة الطبيب

    أعراض الدّورة الشّهرية

  • تنبغي للأم قبل التحدث عن الدورة الشهرية لابنتها ة معلوماتها، والاعتماد على أدلة علمية مثبتة بعيدًا عن الخرافات والقصص والتجارب الأخرى.
  • إزالة الغموض عن الدورة الشهرية، لا بُدّ من الأم أن تُزيل الغموض لدى ابنتها عن الدورة الشهرية؛ ذلك يتمثّل في إخبارها بأنّ الدورة الشهرية أمر طبيعي وليست دلالة على المرض، كما ينبغي تقليل الخوف من الدّم، وإخبار الفتاة بأنّه نزيف بسيط ناتج من نزول أنسجة وبطانة الرحم القديمة.
  • إخبار الأم بمستلزمات الدورة لابنتها وتعليمها كيفية استخدام هذه اللوازم: إذ تتضمن هذه اللوازم الفوط الصحية والملابس المخصصة للدورة الشهرية. ومن الضروري إخبار الأم ابنتها بكيفية استخدام هذه اللوازم؛ إذ تخاف الفتيات من عدم عمل الفوط بشكل صحيح، وتسريبها للدم، كما أنّ استخدام السدادات القطنية قد لا يبدو مناسبًا، ويحتاج إلى اتباع تعليمات خاصة؛ لذا ينبغي إخبار البنت بكيفية استخدامها ووقت تغييرها.
  • تجنب التركيز على أيّ أعراض سلبية للدورة: وعلى الرغم من أنّ الدورة الشهرية تسبب الكثير من الأعراض؛ كالتشجنات والانتفاح وألم الثدي، لكنّ الأم ينبغي ألا تُركّز على الأعراض السلبية للدورة وتقديم علاجات للأعراض عند ظهورها.
  • ضرورة تعليم الفتاة بعض الأساليب التي ينبغي اتباعها عند حدوث مشكلات تخص الدورة الشهرية: ومنها حدوث تسريب للفوط الصحية ونزول دم لا بُدّ من الذهاب إلى الحمام، وربما ربط سترة حول الخصر لإخفاء التسريب؛ وهذا تفعله الفتاة إذا شاهدت حالات مثل ذلك لدى فتيات أخريات.

الوقت الأفضل للتحدث إلى البنت عن الدّورة

الحديث عن موضوعات شخصية من الآباء مع الأبناء محرج، أو يُشعرهم بعدم الراحة على الرغم من أنّ ذلك يفيد كثيرًا الأبناء، ويساعدهم في اتخاذ قرارت صحيحة بخصوص صحتهم، وتسأل الأمهات عن العمر المناسب للحديث عن الدورة الشهرية مع بناتهن، والحقيقة أنّه لا ينبغي أن يبدو الحديث عن الدورة الشهرية كبيرًا في سن معيّنة؛ أي الحديث ببطء عن الدورة الشهرية، وعلى سبيل المثال، إذا بلغت الفتاة من العمر أربع سنوات وطرحت بعض الأسئلة عن موضوع الدّورة الشّهرية؛ فإنّ الإجابة أنّ النساء ينزفن بعض الدّم كل شهر من المهبل، وهذا ما يطلَق عليه اسم الدورة الشهرية؛ ذلك لا يحدث بسبب تعرضهن للأذى أو حالة مرضية، إنّما هو أمر طبيعي.

ولمنع وصول الدم إلى الملابس الدّاخلية ينبغي ارتداء الفوط الصحية، ومع تقدم عمر الفتاة تُطرح بعض الموضوعات التي تخص الدورة الشهرية، وعندما لا تطرح الفتاة الأسئلة عن الدّورة الشهرية تناقش الأم ابنتها في الدورة الشهرية في عمر 6 أو 7 سنوات مع ضرورة اختيار وقت مناسب للحديث عن الدورة الشهرية؛ كأن تسأل عن البلوغ والتغييرات التي تحدث، أو السؤال عن كيفية الحمل والولادة وإنجاب الأطفال، بالإضافة إلى وجود الأم في السوق لشراء الفوط الصحية، وتسأل الفتاة عن هذا الموضوع، وبعد بلوغها تُخبِر الأم الفتاة بأنّ المكان الذي ينمو فيه الطفل الرحم، وفي حال عدم وجود حمل فإنّ جدار الرحم سينزف قليلًا من الدّم، وتنبغي الإشارة إلى الإجابة عن الأسئلة وطرح هذا الموضوع بشكل بسيط وسلسل.

الموضوعات التي ينبغي التّحدث عنها

تعتمد الموضوعات التي ستطرحها الأم مع الفتاة على عمر الفتاة ومستوى نموها، وفي الأحوال كلّها تُطرَح مجموعة من الموضوعات التي غالبًا ما تبدو محطّ أسئلة لدى الفتيات، وتتضمن الآتي:

  • ما وقت حدوث الدّورة الشّهرية؟ ينبغي إخبار الأم الفتاة بوقت حدوث الدّورة الشّهرية، وهو غالبًا ما بين عمرَي 10-15 عامًا، وبشكل وسطي تحدث الدورة في عمر 12 عامًا، وعادةً ما تحدث بعد مرور عامين من بدء الثديين بالتطور، بالإضافة إلى ظهور الإفرازات المهبلية، والتي تظهر قبل 6 أشهر من ظهور الدورة الشهرية للمرة الأولى لدى الفتاة.
  • ما سبب حدوث الدورة الشهرية؟ المبيض يطلق بويضة كل شهر عند ارتفاع مستوى هرمونَي الأستروجين والبروجستيرون؛ مما يؤدي إلى تشكيل بطانة الرحم والجاهزة لحدوث تلقيح للبويضة، وعندما لا يحدث ستنفك البطانة وتنزف، ويستغرق بناء بطانة الرحم شهرًا واحدًا، وهذا السبب في حدوث الدورة الشهرية مرّة واحدة في الشّهر.
  • هل يحدث حمل عندما تبدأ الدورة الشهرية؟ والجواب نعم، إذ تحمل الفتاة قبل حدوث الدورة الشهرية للمرة الأولى؛ لأنّ الهرمونات نشطة بالفعل.
  • كم تستمر الدّورة الشهرية؟ عادةً ما تستمر بشكل متوسط لخمسة أيّام وقد تطول أو تقصر.

حالات تستدعي ة الطبيب

تستدعي بعض الحالات ة الفتيات للطبيب الاختصاصي فقد توجد مشكلة في الدّورة الشّهرية، وتتضمن هذه الحالات الآتي:

  • إذا لم تبدأ الدورة الشهرية ووصل عمر الفتاة إلى 15 عامًا.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية بعد مرور عامين على حدوثها.
  • الإصابة بنزيف بين الدورة والدّورة.
  • المعاناة من ألم شديد يحول دون ممارسة الأنشطة الحياتية بشكل طبيعي.
  • حدوث نزيف الدورة الشهرية الشديد لدرجة تضطر الفتاة إلى تغيير الفوطة كل ساعتين واستمراره لأكثر من 7 أيام.

أعراض الدّورة الشّهرية

تتسبّب الدّورة الشّهرية في إظهار مجموعة من الأعراض، والتي قد تظهر قبل خمسة أيّام أو أسبوعين من بدء مرحلة الحيض وفي ما يأتي عدد من أبرز أعراض الدّورة الشّهرية:

  • تشنّجات البطن: عادةً ما تبدأ قبل أيّام من بدء مرحلة الطّمث، وقد تستمر لعدّة أيّام بعد بدئها، وتتركّز هذه التشنجات في أسفل البطن، وقد ينتشر الألم التشنّجي لمنطقة أسفل الظّهر وأعلى الفخذين، وعلى الرغم من أنّ هذه التقلصات مؤلمة، لكنّها تساعد في التخلص من بطانة الرحم التي تكوّنت.
  • زيادة ظهور حبوب الشباب: غالبًا ما يُرافق بدء الدورة الشهرية ظهور متزايد لحبوب الشباب، وبالتحديد في منطقة الذقن، وربما تظهر الحبوب أيضًا في منطقة الظهر والوجه؛ لأنّ مستويات هرمونَي الإستروجين والبروجستيرون تنخفض، وترتفع مستويات الهرمونات الأندروجينية، والتي تحفّز إنتاج الزّهم، وهو زيت يُنتج في الغدد الدهنية في الجلد وإفراز الكثير من الزهم يؤدي إلى ظهور حبوب الشباب.
  • تضخم الثديين: في النصف الأول من الدورة الشهرية ترتفع مستويات هرمون الإستروجين، وهذا يؤدي إلى تحفيز نمو قنوات الحليب في الثديين، أمّا في النصف الثاني من الحيض فتبدأ مستويات هرمون البروجستيرون بالارتفاع؛ الأمر الذي يسبب تضخّم الغدد الثديية والشعور بالألم وتورم في الثديين قبل الدورة الشهرية وخلالها.
  • التعب والإرهاق: والذي يحدث نتيجة التغييرات الهرمونية التي تحدث خلال الطمث.
  • اضطرابات الهضم: عندما يصيب الإنسان الألم فإنّ هرمونات البروستاغلاندينات تُفرز؛ وهي أيضًا تسبب تقلصات في الرحم واضطرابات في الجهاز الهضمي؛ بما فيها الإسهال أو الغثيان أو الغازات.
  • ألم أسفل الظهر: يتسبب إفراز البروستاغلاندين في تقلّصات في البطن والرحم، بالإضافة إلى تقلصات في الظهر؛ وهذا يؤدي إلى الشعور بألم قد يبدو خفيفًا أو شديدًا.
  • اضطرابات النوم: تنعكس أعراض الدورة الشهرية على النوم بشكل سلبي؛ إذ يتسبب الصداع والتقلصات وتقلبات المزاج في صعوبة في النوم لدى المرأة.

يمكنك مشاهدة المزيد عن

المدة الطبيعية للدورة الشهرية

تدوم الدورة الشهرية الطبيعية ما بين الـ3 والـ7 أيام، ويكون النزيف خلال الأيام الأولى حاداً ليخف مع وصولك إلى الأيام الأخيرة من الدورة الشهرية كما يختلف عدد أيام الدورة  حسب طبيعة جسم كل فتاة، لكن اذا استمرت الدورة الشهرية أكثر من 7 أيام متتالية، عليك استشارة الطبيب .

كما يمكنك استخدام غسول مالدينا بالياسمين للتنظيف أثناء ايام الدورة الشهرية ، يمكنك الحصول عليه من هنا 

الفترة الزمنية بين دورة شهرية وأخرى

ليست ثابتة عند كل الفتيات، فهي تختلف من امرأة إلى أخرى، وتحدث كل 21 إلى 35 يوماً، والمتوسط عادة 28 يوماً.

كمية الدم المفقودة أثناء الدورة الشهرية

يتفاوت فقدان الدم من امرأة  لاخرى، وتعتبر الدورة الشهرية طبيعية عندما يتراوح معدل فقدان الدم ما بين 20 و 60 ملم ، وتعتبر غزيرة عندما تكون كمية الدم المفقود ما بين 60- 80 ملم أو أكثر.

الاستحمام أثناء الدورة الشهرية 

في الواقع أثناء الدورة الشهرية يزيد التعرق الليلي عند بعض النساء، وذلك بسبب الاعراض المصاحبة للدورة الشهرية ومنها ارتفاع درجات الحرارة، الناتجة عن ارتفاع نسبة إنتاج الهرمونات في الجسم.

لذلك فإن الاستحمام هام جدًا في هذه الفترة لتبقي نظيفة، ولتزيلي عنك أي روائح كريهة قد تخرج منك.

Add Comment

Click here to post a comment