أسباب احمرار الوجه وسخونته

احمرار الوجه وسخونته

يحدث احمرار الوجه نتيجة توسع مئات الأوعية الدموية الصغيرة أسفل الجلد، مما يسبب امتلاءها بالمزيد من الدم، فيظهر الجلد بلون أحمر أو وردي، وقد يكون احمرار الجلد مصحوباً بالحرارة عند لمسه أو قد يتسبب بإحساس طفيف بالحرقة، وفي كثير من الأحيان قد يكون احمرار الجلد مؤقتاً وغير ضار، إلا أنّه ينبغي الانتباه إلى الأعراض الأخرى التي قد تصاحب احمرار الوجه والتي قد تتطلب مراجعة الطبيب.

أسباب احمرار الوجه وسخونته

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي لاحمرار الوجه وسخونته، ومن هذه الأسباب نذكر ما يلي:

  • التهاب الجلد المثيّ: ( Seborrheic dermatitis)، ويُعرف كذلك بالتهاب الجلد الدهني، وهي حالة جلدية شائعة تسبب ظهور طفح أحمر على الوجه في الغالب، إضافة إلى جفاف البشرة وتقشرها.
  • تهيج الجلد أو الحساسية: يمكن أن تسبب بعض المواد التي تهيج الجلد وتسبب الحساسية ظهور حالة تُسمى بالتهاب الجلد التماسي ( Contact dermatitis)، ويُعدّ الوجه من أكثر مناطق الجسم عرضة لظهور الأعراض، ومن الأمثلة على المواد التي يمكن أن تهيج الوجه وتسبب حساسيته الصابون، وصبغة الشعر، واللبلاب السام، والعطور، والمطاط المعروف باللاتكس.
  • التهاب الجلد التَّأتبيّ: (بAtopic dermatitis)، يُعرف التهاب الجلد التأتبي بالأكزيما، وهو مرض جلدي يسبب ظهور طفح جلدي، خاصة على الوجه لدى الأطفال، وقد يكون الطفح الجلدي مصحوباً بجفاف الجلد الشديد، وتقشر الجلد، والحكة.
  • الذئبة: ( Lupus)، وهي أحد أمراض المناعة الذاتية التي تحدث نتيجة مهاجمة جهاز المناعة لأنسجة الجسم، ويسبب مرض الذئبة الاحمرار وتورم الجلد، وظهور طفح جلدي يشبه شكل الفراشة على الوجه.
  • الكحول: يتسبب الكحول برفع ضغط الدم وتمدد الأوعية الدموية، مما قد يؤدي لجفاف الجلد واحمراره.
  • الوردية: ( Rosacea)، وهو مرض جلدي مزمن يسبب احمرار الوجه، وظهور البثور على الوجه، إضافة إلى سهولة ملاحظة الأوعية الدموية بشكل مرئي تحت الجلد، ولا يُعرف السبب الدقيق وراء الإصابة بالوردية إلّا أنّ بعض العوامل قد تزيد من ظهور أعراضها مثل: الضغط العصبي، والتعرض للشمس، ودرجات الحرارة المرتفعة أو المنخفضة، وتناول بعض الأطعمة أو المشروبات، وبعض الأدوية.
  • المتلازمة السرطاويَّة: ( Carcinoid syndrome)، وهي حالة نادرة تسبب احمرار البشرة على الوجه والصدر، وتؤثر فيما يقرب من 10% من الأشخاص المصابين بورم سرطاني يبدأ عادة في الجهاز الهضمي، وقد ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم مثل: الكبد، والبنكرياس، والرئتين، وتنتج هذه الأورام مواد تشبه الهرمونات مثل: السيروتونين مما يؤدي إلى تطور المتلازمة، ويمكن أن تشمل الأعراض الأخرى لهذه الأورام والمتلازمة ألم البطن، والإسهال، وصعوبة التنفس.
  • سرطان الغدة الدرقية: يمكن أن يسبب سرطان الغدة الدرقية وخاصة سرطان الغدة الدرقية النخاعي تغيرات في إنتاج هرمونات الغدة مما يسبب احمرار الوجه.
  • الصدفية وهي حالة تسبب تكون خلايا جلدية جديدة خلال أيام بدلاً من أسابيع، مما يؤدي إلى تراكم هذه الخلايا على سطح الجلد إضافة إلى ظهور بقع متقشرة على الجلد.
  • متلازمة سيزاري ( Sézary syndrome)، وهو نوع من سرطان الدم المعروف بسرطان الغدد الليمفاوية التائية، الذي يؤثر بشكل أساسي في الجلد، وتضم أعراض هذه المتلازمة النادرة ظهور طفح جلدي أحمر وحكة شديدة على أجزاء كبيرة من الجسم، إضافة إلى تضخم الغدد الليمفاوية، وتساقط الشعر، وتورم الجلد أو الوذمة، وزيادة سمك الجلد على راحتي اليدين، وباطن القدمين، وتشوهات الأظافر، وقد تنتشر الخلايا السرطانية إلى الأعضاء الأخرى في الجسم، بما في ذلك الغدد الليمفاوية، والكبد، والطحال، ونخاع العظام، وتؤثر هذه المتلازمة في البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً.