fbpx

هل الاطفال اقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا ؟

فيروس-كورونا-الصين

رغم انتشار فيروس كورونا الكبير فى الصين منذ اكتشافة وتسجيل الاف الحالات الا ان من الملاحظ أنه لم يتم تشخيص سوى عدد قليل من الإصابات بين الأطفال، مما وضع العلماء وخبراء الصحة في حيرة، إلى أن وضعوا بعض التخمينات حول السبب.

وفى حين أن العلماء لا يزالون يتعرفون على تفشي فيروس كورونا وفقا لتقرير موقع ” businessinsider” فإن أحد أكبر الأسرار هو إصابة عدد قليل من الأطفال.

تم الإبلاغ عن تفشي المرض لأول مرة في 31 ديسمبر، ولكن لم يتم تشخيص أي أطفال تقل أعمارهم عن 15 عامًا اعتبارًا من 22 يناير.

وذكرت دراسة في مجلة “نيوإنجلند الطبية” في ذلك الوقت أن “الأطفال قد يكونون أقل عرضة للإصابة أو إذا كان الطفل مصابًا ، فقد تظهر عليه أعراض أكثر اعتدالًا “من البالغين.

منذ ذلك الحين، سجل الأطباء بعض الحالات لمرة واحدة بين الأطفال: طفلة تبلغ من العمر 9 أشهر في بكين، وطفل في ألمانيا تم تشخيص إصابة والده بالفيروس أولاً، وطفل في شينزين الصين، أصيب بعدوى، وطفل آخر رضيع يبلغ من العمر 9 أشهر بالصين أيضا، ولكن بالنسبة للجزء الأكبر، لا يبدو الأطفال عرضة للفيروس، وبعض التقارير التي صدرت حتى الآن من الصين كانت من مستشفيات للبالغين وليس من مستشفيات الأطفال.

رأى خبراء الصحة عن انخفاض معدلات إصابة كورونا للأطفال

وفقا لخبراء الصحة، يعد انخفاض عدد الحالات بين الأطفال أمرًا جيدًا، وقد يكون ذلك حرص البالغين والكبار فى التعامل معهم، وغسل أيديهم كثيرا وتغطية أفواههم، وكذلك الامتناع عن لمس الآخرين، مما يمنع الجراثيم

وقال آرون ميلستون، عالم الأوبئة وأستاذ طب الأطفال بجامعة جونز هوبكنز ، لـ Business Insider: “إذا استطعنا حماية الأطفال  فهذا أمر جيد بالنسبة لهم أما  إذا اخترق الفيروس فئة الأطفال ، فقد يؤدي ذلك إلى تضخم الوباء”.

إصابات سارس كانت قليلة في الأطفال

تشبه أعراض فيروس كورونا الجديد الأعراض المرتبطة بالالتهاب الرئوي أو الأنفلونزا، مثل الحمى والسعال والقشعريرة والصداع وصعوبة التنفس والتهاب الحلق، ويحمل فيروس كورونا تشابهاً صارخاً مع السارس، الذي أدى إلى مقتل 774 شخصًا وإصابة أكثر من 8000 بين نوفمبر 2002 ويوليو 2003.

وكان الملاحظ أيضا أنه كانت هناك بعض الحالات القليلة لإصابات السارس بين الأطفال،  80 حالة فقط مؤكدة مختبريًا و 55 حالة محتملة أو مشتبه فيها، حيث أصيب معظم هؤلاء الأطفال بالحمى، وكان بعضهم مصابًا بالسعال أو القيء أيضًا.

في تقرير عام 2007 ، قرر خبراء من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 12 عامًا أو أقل يظهرون أعراضًا أكثر اعتدالًا من السارس مقارنةً بالبالغين، و لم يمت أي أطفال أو مراهقين بسبب الفيروس.

تفسيرات العلماء عن فيروس كورونا

لا يزال العلماء غير متأكدين من السبب في ذلك، ولكن يعتقد وجود تفسيران لسبب وجود عدد إصابات قليلة بين الأطفال، الأول  أنهم أقل عرضة للتعرض للفيروس في المقام الأول، والثانى أن هناك شيئًا مختلفًا حول كيفية استجابة أجسامهم للفيروس.

من المحتمل أيضًا أن البالغين لا ينشرون الفيروس على الأطفال لأن الناس يتوخون الحذر من غسل أيديهم وتغطية أفواههم وعزل أنفسهم إذا شعروا بالمرض، حيث يمكن أن ينتشر الفيروس بين الناس من خلال قطرات الجهاز التنفسي مثل اللعاب والمخاط ، لذلك النظافة الجيدة أمر بالغ الأهمية لمنع انتقال العدوى.

وأوضح علماء الأوبئة أنه إذا انتشر الفيروس التاجي بين الأطفال ، فقد يتفاقم المرض ويصبح وباء كبير .

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest

أضف تعليق