امراض اللثة | ماهى امراض اللثة وعلاجها وكيفية الوقاية من مرض اللثة

ما هى امراض اللثة ؟

مرض اللثه هو إلتهابات حدثت فى اللثه، إمتدت ووصلت إلى العظام والأنسجه المحيطه بالأسنان، وتحدث إلتهابات اللثه بسبب عوامل عديده ولكن السبب الأكثر إنتشارا نتيجة البكتيريا الموجوده فى البلاك، والبلاك عباره عن  بقايا الأكل التى تم تركها على الأسنان واللثه بدون تنظيف بسبب عدم إستخدام الفرشاه ومعجون الأسنان وغسول الفم. حيث تقوم هذه البكتيريا بمهاجمة الأسنان واللثه والتسبب بالتسوس بالأسنان والإلتهابات باللثه.

مراحل أمراض اللثه

مراحل التهابات اللثة

١- المرحله الأولى “إلتهاب اللثه”

وهى المرحله المبكره من مرض اللثه، حيث تحدث إلتهابات باللثه نتيجة تراكم كميات من الأكل حول الأسنان واللثه، بسبب عدم إزالتها بواسطة الفرشاه ومعجون الأسنان، ويمكن حدوث نزيف بسيط عند إسخدام الفرشاه والخيط الطبى.

العظام والأنسجه المحيطه بالأسنان تكون سليمه، ولم تصل إليها أى إلتهابات، لذا يجب على المريض فى هذه المرحله إتخاذ الإجراءات الوقائيه اللازمه، كالتنظيف بالفرشاه ومعجون الأسنان وإستخدام غسول الفم والخيط الطبى حتى لا يحدث أى مضاعفات أخرى.

٢- المرحله الثانيه “إلتهابات اللثه والأنسجه المحيطه بالأسنان من عظام وألياف أخرى”

  • فى هذه المرحله تمتد الإلتهابات وتؤثر على الألياف والعظام المحيطه بالأسنان، ويحدث تكوين للجيوب بين الأسنان واللثه وبين الأسنان وبعضها البعض، ويحدث بهذه الجيوب تجمع لكميات أكبر من بقايا الأكل.
  • فى هذه المرحله، يجب زيارة طبيب الأسنان من أجل معرفة ما يمكن عمله للحد من تطور التهابات اللثة .

٣- المرحله الثالثه “إلتهابات اللثه المتقدمه”

وهذه هى المرحله الأخيره من مراحل مرض اللثه، حيث يحدث تدمير للعظام والأنسجه المحيطه بالأسنان، مما يتسبب فى حدوث خلخله بالأسنان ويمكن أن يؤدى إلى فقدها تماما، إذا لم يحدث تدخل عاجل من قبل طبيب الأسنان.

أعراض أمراض اللثه 

متى يجب زيارة عيادة الاسنان :-

  • اللثه تكون حمراء ومنتفخه.
  • حدوث نزيف للثه أثناء إستخدام الفرشاه والمعجون أو أثناء إستخدام خيط الاسنان الطبى.
  • ظهور الأسنان بشكل أطول من الطبيعى، لأن هذا يعنى حدوث تراجع للثه وإنحسارها، بسبب التهاب اللثة.
  • وجود جيوب بين اللثه والأسنان وحدوث فراغات بين الأسنان، وسهولة تجميع الأكل بداخلها.
  • تغيير فى طريقة إطباق الأسنان على بعضها بسبب تغيير وضعية الأسنان وخلخلتها.
  • رؤية خراج يخرج من بين الأسنان واللثه.
  • طعم كريه داخل الفم أو وجود رائحة فم كريهه مستمره منذ فتره طويله.

علاج مرض اللثه 

  • فى المرحله الأولى يمكن علاجها عن طريق الإجراءات الوقائيه،

مثل إستخدام الفرشاه ومعجون الأسنان مرتين يوميا، وإستخدام غسول الفم مرتين يوميا، وإستخدام خيط الاسنان مره يوميا، من أجل إزالة البلاك وأى بقايا أكل من على الأسنان واللثه.

  • فى المرحله الثانيه يجب على المريض زيارة طبيب الأسنان، من أجل إزالة التكلسات الجيريه التى يصعب إزالتها بواسطة الفرشاه، حيث يقوم طبيب الأسنان بإزالة هذه التكلسات من على الأسنان ومن داخل الفراغات الموجوده بين الأسنان واللثه.
  • فى المرحلة الثالثه يقوم طبيب الأسنان بإزالة الترسبات الجيريه من على الأسنان واللثه، ثم يقوم بما يسمى بتخطيط الجذور root planning حيث يقوم طبيب الأسنان بتنعيم سطح الجذور، من أجل منع بقايا الأكل من الإلتصاق على هذه الأسطح.
  • لذا من المهم الحفاظ على الإجراءات الوقائيه من أجل الحد من هذه الإلتهابات، والقيام بزيارة طبيب الأسنان مره كل ستة أشهر من أجل تنظيف بقايا الأكل التى لم تستطع الفرشاه من إزالتها حتى لا يحدث تطور لإلتهابات اللثه.

Leave A Reply

Your email address will not be published.