‘);

مقدمة

انتشر في الوطن العربي والعالم ككل العديد من الأمراض التي وجدنا أنفسنا غارقين بها، ولا نعلم السبيل للخروج منها، وظننا في بادئ الأمر أنها عبارة عن أمراض عادية أو موسمية قد تظهر في فصل الشتاء وتختفي بعده، ولكن فوجئنا أننا أمام تيار كبير من الفيروسات المشبعة التي لا تترك جسم الإنسان حتى تقضي عليه بالكامل، وتهلكه وتؤدي به إلى الوفاة، وقد سارع الأطباء من حول العالم إلى البحث عن أبرز الأمراض التي ظهرت في مطلع القرن الواحد والعشرين، ليتفاجؤوا بأنها كلها أمراض فيروسية منتشرة تشبه إلى حد كبير مرض الانفلونزا الشتوي الذي يسمى زائر الشتاء، وقد طالت الأحاديث حول هذه الأمراض، وبدأ الخوف منها عندما توفيت أعداد كبيرة وهم لا يعلمون ماذا أصابهم من مرض، ووفقا لبعض المصادر فإن الفيروسات التي انتشرت كانت فيروسات محصنة أي أنها لا يؤثر بها علاج عادي، ويجب أن يؤخذ كورس كامل من العلاج مدعوماً بحجز صحي للمريض حتى لا يؤذي غيره، ومن أبرز الأمراض التي انتشرت ما يلي:

  1. انفلونزا الخنازير
  2. انفلونزا الطيور
  3. السارس
  4. الجمرة الخبيثة
  5. كورونا وهذا ما سنتحدث عنه بالتفصيل.

وظهر كورنا لأول مرة في مطلع هذا القرن، وبقي خاملاً لفترة من الزمن، قبل أن ينتشر مرة واحدة، وينتقل من بلد لآخر بدون أن يكون هناك أي رادع له، وكان السبب في انتشاره جهل الناس بهذا المرض وماهيته، حتى أصبحنا اليوم نعاني منه بشكل عام، ونخاف أن يصلنا من وقت لآخر.