‘);

فيروس كورونا

يطلق على فيروس كورونا (بالإنجليزية: Coronavirus) اسم الفيروس التاجي، حيث تم اكتشاف هذا الفيروس لأول مرة عام 1937 في أحد الطيور، أما عند الإنسان، فتم اكتشافه في ستينات القرن الماضي في عينات من أنوف مرضى المصابين بنزلات برد (بالإنجليزية: Common colds)، حيث يصيب بشكلٍ أساسي الجهاز التنفسي للثديات، كما يُعدّ مسؤولاً عن الإصابة بما يتراوح ما بين 15-30% من حالات نزلات البرد، عدا عن تسببه بالاتهاب الرئوي (بالإنجليزية: Pneumonia)، والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (بالإنجليزية: Severe acute respiratory syndrome)، أو ما يعرف بالسارس، وقد يسبب أمراض الجهاز الهضمي كذلك، وفي الحقيقة قد يصيب فيروس كورونا الحيوانات أيضاً، مثل الفئران، والكلاب، والقطط، والخيول، والخنازير، وغيرها، وتجدر الإشارة إلى أنّه تكثر الإصابة بفيروس كورونا في فصل الشتاء وبداية فصل الربيع، كما أنّ هنالك احتمالية أن تتكرر الإصابة به حتى بعد مرور فترة قصيرة، وذلك لتعدد الأنواع الفرعية للفيروس، كما أنّ الأجسام المناعية المضادة لفيروس كورونا لا تبقى في الجسم لوقت طويل.

إذا كنت تبحث عن فيروس كورونا الجديد، ما هو؟ وما أسبابه وأصل انتشاره؟ وما علاقته بفيروسات كورونا السابقة؟ وما أعراضه؟ وهل هناك طرق للوقاية منه وعلاجه؟ ننصحك بقراءة مقال حقيقة تفشي فيروس كورونا جديد في الصين الذي يطرح الحقائق العلمية الكاملة حول الفيروس الجديد.