fbpx

توحد الأطفال Autism | معلومات طبية

توحد الأطفال Autism | معلومات طبية_5e17a45a9e497.jpeg

زيادة الوعي الصحي والثقافة الطبية من الضروريات في الوقت الحالي مع انتشار وكثرة الأمراض المختلفة وخصوصاً المرتبطة بنمط الحياة العصري الغير صحي وأيضاً بنمط التغذية المعتمدة في كثير من الأحيان علي الوجبات السريعة والتغذية غير الصحية ، نقدم لكم اليوم في HK Trade مقالة عن ( توحد الأطفال Autism | معلومات طبية ) في إطار العمل المجتمعي الهادف إلي نشر المعلومات الصحية بعد مراجعتها وفق الأبحاث والدراسات العلمية مع المختصين

تعريف

يشير مصطلح
التوحّد إلى عدد من الحالات المرضية ومنها التوحّد أو الإنطواء في حالات الذهان في
مراحل متقدمة من المرض حيث ينطوي المريض على نفسه ويبتعد كلياً عن الواقع. 


في
الكثير من الأحيان
،  يُستخدم هذا
المصطلح للإشارة إلى توحّد الأطفال وهو مرض يظهر منذ الطفولة.


تتعدد أنواع التوحّد
الطفولي وتختلف ومنها متلازمة أسبرجر الذي يسمى أيضاً “العلماء الحمقى”
بما أن الأطفال يعانون من التوحّد ولكنهم يملكون قدرات فكرية متطورّة جداً
ومتميّزة، بالإضافة إلى التوحد الكلاسيكي أو توحّد كنر.


لتأكيد حالات التوحّد، من
الضروري أن تبدأ الاضطرابات في  مرحلة
الطفولة وتتطوّر لتصبح واضحة في عمر الثلاثة سنوات.


تظهر على الأطفال المصابين
بالتوحّد اعراض الانسحاب الاجتماعي والانطواء على النفس وعدم القدرة على اقامة العلاقات
الاجتماعية مع الاخرين، وغالباً ما تظهر الأعراض الأولية في الاشهر الأولى بعد
الولادة ولكنها لا تتأكد إلا مع ظهور العلامات الأولى للنمو النفسي.


الأعراض


تشمل أعراض
التوحّد الكلاسيكي أو ما يُعرف بتوحّد كنر ما يلي:

  • سلوك غير اعتيادي للطفل هادئ جداً أو هائج جداً.
  • علاقة غير اعتيادية وغير متينة مع الوالدين (لا
    يبتسم لهما ولا ينظر في العينين مباشرة).
  • يبدو الطفل غير مهتم بكل ما يحيط به.
  • مشاكل في النوم والتغذية.
  • وضعية غير اعتيادية وغير طبيعية للطفل.
  • يقوم الطفل أحياناً بحركات اسلوبية ومتكررة مثل
    الهز.
  • خلال تطوّر ونمو الطفل، تزداد الاضطرابات ويتأخر
    الطفل في اكتساب بعض القدرات كالكلام واللعب.
  • في المرحلة الاساسية نجد الأعراض الثلاثة
    المذكورة أعلاه:
  • اضطرابات سلوكية متعددة ومتنوعة مع غياب الرغبة
    في اللعب والميل للقيام بنشاطات متكررة والاهتمام بأشياء لا قيمة لها؛
  •  اضطرابات في علاقاته مع الآخرين ورغبته في اللعب
    بمفرده والإنزواء والإبتعاد عن أي تواصل مع الآخر ومع محيطه؛
  • اضطرابات في النطق والكلام وصعوبة في التواصل مع
    الآخرين، والتأخر في النطق بحيث لا يتلفّظ سوى بعبارات قليلة وغير مفهومة في
    الكثير من الاحيان.
      

التشخيص


حتى الآن يتمّ
تشخيص مرض التوحّد سريرياً وذلك يتطلّب إجراء تقييم متنوّع ومتكرر يقوم على نقاط
مختلفة مثل جلسة مطوّلة مع الوالدين لتحديد بعض العلامات المعيّنة.


لابد من دراسة
سلوك الطفل الذي يكون تحت المراقبة وفي حالات مختلفة كحالات التواصل والتفاعل مع الاتطلاع
على نموه وتطوّره النفسي.


فضلاً عن ذلك، يعمد الأطباء إلى استبعاد أمراض اخرى
محتملة قد يكون لها الأعراض نفسها.


وقد يكون من الضروري أحياناً تصوير الدماغ
بالرنين المغناطيسي وإجراء مخطط الدماغ الكهربائي الذي يحلل نشاط الدماغ بالإضافة
إلى الاطلاع على التاريخ الطبي الوراثي للمصاب للكشف عن أي مرض وراثي أو خلقي.


العلاج

حتى الآن، ليس
هناك من علاج قطعي وشافي لمرض التوّحد، ويمكن للمصابين بالتوّحد المكوث في المنزل
ولكنهم قد يستفيدون في بعض الحالات من رعاية شاملة في المؤسسات المتخصصة بشكل
مستمر أو من وقت لآخر.


وتترجم رعاية المصاب بالتوحّد بالعلاج النفسي وبمحاولة
تطوير علاقاته الاجتماعية مع امكانية تناول بعض الأدوية.    

قد يهمك أيضاُ 

مصدر المعلومات 

  • جميع المعلومات المقدمه في مقالة ( توحد الأطفال Autism | معلومات طبية ) تم مراجعتها من الفريق الطبي بشركه اتش كيه تريد HK trade من قبل متخصصين في المجال الطبي ايمانا منا بدورنا الخدمي نحو المجتمع و ضروره المشاركه في زيادة الوعي الصحي والثقافة الطبية.
  • شركه اتش كيه hktrade لديها الكثير من المنتجات في السوق المصري ويتم تصديرها الان لبعض دول العالم العربي و جاري فتح باقي الاسواق العربيه و الافريقيه ضمن خطط الشركه في التوسع في الأنتاج
  • هذا الدور المجتمعي و التثقيفي يستهدف التوعيه بهدف الحمايه و حل كثير من المشاكل منذ البدايات و لكنه لا يغني أبدا عن ضروره تواصلك مع طبيلك الخاص أو صيدلي خبير حال احتاجت الضروره لذلك

لا تنسي أن تشاركينا بتعليقك او تساؤلك وسوف نقوم بالرد عليكي في اسرع وقت

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest

أضف تعليق