fbpx

داء الليشمانيات Leishmaniasis | معلومات طبية

داء الليشمانيات Leishmaniasis             | معلومات طبية_5e179e3250172.jpeg

زيادة الوعي الصحي والثقافة الطبية من الضروريات في الوقت الحالي مع انتشار وكثرة الأمراض المختلفة وخصوصاً المرتبطة بنمط الحياة العصري الغير صحي وأيضاً بنمط التغذية المعتمدة في كثير من الأحيان علي الوجبات السريعة والتغذية غير الصحية ، نقدم لكم اليوم في HK Trade مقالة عن ( داء الليشمانيات Leishmaniasis | معلومات طبية ) في إطار العمل المجتمعي الهادف إلي نشر المعلومات الصحية بعد مراجعتها وفق الأبحاث والدراسات العلمية مع المختصين

تعريف

داء الليشمانيات هو مرض طفيلي يصيب الإنسان وثدييات أخرى. وسبب
هذا المرض هو الأوالي
Protozoa وهي متعضيات وحيدة الخلية Unicellular organisms تنتقل إلى المصاب بسبب لدغة بعض أنواع الحشرات المعروفة بالفواصد Phlebotominae .


وتنتمي
الأوالي التي تتسبب بالإصابة بداء الليشمانيات إلى نوع الليشمانيا
Leishmania .


ينتشر
هذا المرض في حوالى 90 بلداً من العالم ومنها بلدان في إفريقيا وحوض المتوسط
والشرق الأوسط بحسب منظمة الصحة العالمية؛ حيث لوحظ ارتفاع في عدد الإصابات بسبب
التغيرات البيئية.


واستضافت تونس في العام 2009 مؤتمر LEISHMANIA: Collaborative Research Opportunities
in North Africa and the Middle East,
 من أجل تعزيز التعاون بين الولايات المتحدة ودول
الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في هذا الإطار.


أنواع عديدة من هذا المرض تصيب الإنسان
وخصوصاً من بينها نوع جلدي ونوع آخر حشوي معروف أيضاً بكالازار
Kala-azar يصيب أعضاء
كالكبد
Liver والطحال Spleen ونقي العظم Bone marrow،
والعقد
Ganglia بشكل خاص.


الأعراض


داء الليشمانيات مرض بطيء التطور. وتختلف الأعراض السريرية Medical signs
باختلاف نوع المرض:

  • داء الليشمانيات الجلدي Cutaneous leishmaniasis: يسبق دور الحضانة Incubation period اللاعرضي
    ظهور الأعراض التي تتمثل في التقرحات الجلدية. تُشفى هذه التقرحات عادةً بعد أشهر
    عديدة غير أنها قد تترك ندوباً واضحة.
  • داء الليشمانيات الحشوي Visceral leishmaniasis:
    بعد فترة لا تظهر فيها أي أعراض وتختلف من شخص إلى آخر، تظهر الأعراض السريرية
    التي تتخللها فترة ترتفع فيها الحرارة تدريجياً ويزيد حجم الطحال والكبد كما تظهر فيها
    أعراض فقر الدم
    Anemia (تراجع عدد الكريات الحمراء أو الخضاب) والشحوب والإعياء وتسارع ضربات
    القلب. كذلك يتزايد حجم العقد. يشار إلى أنّ هذا المرض، إذا لم يُعالج، قد يتطور
    إلى إصابات أخرى تودي بحياة المصاب في نهاية المطاف.

التشخيص


للتأكيد على الإصابة بداء الليشمانيات، بنوعيه، يمكن إجراء تحليل دم وفحص
أمصال يظهران الأجسام المضادة
Antibodies المميِّزة
لهذا الالتهاب.


بالنسبة إلى داء الليشمانيات الجلدي يتم أخذ عينة من التقرحات
لتحليلها ما يتيح اكتشاف الطفيليات.


العلاج


يقوم العلاج على بعض الأدوية ومن بينها مشتقات الإِثْمِد  Antimony، ويتم كذلك استعمال مواد أخرى بناءً على طبيعة الأعراض وقوتها.


الوقاية


لتفادي الإصابة بهذا المرض، الحماية من لدغات الفواصد ضرورية. لذا فتركيب
“الناموسيات” أمر ضروري تماماً كارتداء الملابس التي تغطي كامل الجسم
واستعمال والمراهم المنفرة في المناطق المعرضة للخطر.


ويتم في الوقت الراهن إعداد
لقاح لهذا النوع من الإصابات. 

قد يهمك أيضاُ 

مصدر المعلومات 

  • جميع المعلومات المقدمه في مقالة ( داء الليشمانيات Leishmaniasis | معلومات طبية ) تم مراجعتها من الفريق الطبي بشركه اتش كيه تريد HK trade من قبل متخصصين في المجال الطبي ايمانا منا بدورنا الخدمي نحو المجتمع و ضروره المشاركه في زيادة الوعي الصحي والثقافة الطبية.
  • شركه اتش كيه hktrade لديها الكثير من المنتجات في السوق المصري ويتم تصديرها الان لبعض دول العالم العربي و جاري فتح باقي الاسواق العربيه و الافريقيه ضمن خطط الشركه في التوسع في الأنتاج
  • هذا الدور المجتمعي و التثقيفي يستهدف التوعيه بهدف الحمايه و حل كثير من المشاكل منذ البدايات و لكنه لا يغني أبدا عن ضروره تواصلك مع طبيلك الخاص أو صيدلي خبير حال احتاجت الضروره لذلك

لا تنسي أن تشاركينا بتعليقك او تساؤلك وسوف نقوم بالرد عليكي في اسرع وقت

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest

أضف تعليق