fbpx

الكلور (Chlorine) | معلومات طبية

الكلور (Chlorine)             | معلومات طبية_5e179dc622f54.jpeg

زيادة الوعي الصحي والثقافة الطبية من الضروريات في الوقت الحالي مع انتشار وكثرة الأمراض المختلفة وخصوصاً المرتبطة بنمط الحياة العصري الغير صحي وأيضاً بنمط التغذية المعتمدة في كثير من الأحيان علي الوجبات السريعة والتغذية غير الصحية ، نقدم لكم اليوم في HK Trade مقالة عن ( الكلور (Chlorine) | معلومات طبية ) في إطار العمل المجتمعي الهادف إلي نشر المعلومات الصحية بعد مراجعتها وفق الأبحاث والدراسات العلمية مع المختصين

تعريف

الكلور هو أحد الهالوجينات (مولّد الملح)، وهو غاز أصفر اللون مائل إلى
الخضار قادر على الامتزاج مباشرة مع جميع العناصر تقريباً، وكان يُستخدم الكلور كغاز
حربي عام 1915.


اليوم، يوصى الأشخاص الذين يعملون بالكلور بعدم التعرض لأكثر من 0،5 جزء
بالمليون منه خلال دوام عمل يمتد على 8 ساعات باليوم و40 ساعة عمل بالأسبوع.

 

وظائفه


للكلور وظائف
متعددة في الجسم، فهو:

  • يدخل في تركيب الحوامض المعوية، ويشترك في عملية الهضم. 
  • يساهم في الحفاظ على توازن الماء وحسن توزيع
    السوائل في الجسم.
  • يساعد في تأمين وظيفة العضلات والجهاز العصبي.

مصادره الغذائية

يتوفر
الكلور في:

  • الخضار
  • الحبوب المجروشة
  • الفواكه
  • اللحوم 
  • الطيور 
  • مشتقات الحليب 
  • ويتواجد بكميات
    كبيرة في ملح الطعام وفي كل أصناف الطعام تقريبآ.

الآثار الصحية الفورية للتعرض للكلور

الآثار الصحية التي تنتج عن معظم حالات التعرض للكلور تبدأ خلال مدة تتراوح
بين ثوان ودقائق
؛ أما حدة العلامات والأعراض التي يسببها الكلور تختلف بحسب الكمية والوسيلة
ومدة التعرض.


عن
طريق التنشّق
:

معظم حالات التعرض تحصل عبر التنشق.


التعرض لمستويات متدنية من الكلور في الهواء يسبب تهيّج العينين والبشرة
والمجاري الهوائية، وتقرّح الحلق وسعال.


تشكّل رائحة الكلور علامات تحذير أولية، وإنما تسبب أيضاً تعب حاسة الشم
أو تكيّفها، وتخفف مستوى وعي الشخص.


لدى التعرض لكميات كبيرة من الكلور، يمكن أن تتفاقم الأعراض والعلامات
لتشمل ضيق في الصدر، صفير، ضيق النفس وتشنّج قصبي.


قد يسبب التعرض الحاد وذمة رئوية غير قلبية يمكن أن تتأخر بالظهور بضع
ساعات.


عن
طريق الهضم
:


بما أن الكلور هو غاز بحرارة الغرفة، فمن المستبعد أن ينتج التعرض الحاد
عن الهضم.


إلا أن هضم الكلور المذوّب بالماء (كمبيض منزلي أو هيبوكلوريت الصوديوم)
يسبب تآكل نسيج الجهاز المعدي المعوي.


عن
طريق الاحتكاك بالعين والجلد
:

  • التعرض بكميات قليلة لغاز الكلور يسبب تهيّج الجلد والعينين.
  • التعرض بكميات عالية يسبب حروق كيميائية أو تقرحات حادة.
  • التعرّض للسائل المضغوط يمكن أن يسبب لسعة صقيع على الجلد والعينين.

ملاحظة: إذا ما حصل احتكاك
بالكلور السائل، يجب إزالته على الفور عن الجلد والعينين بواسطة كميات كبيرة من الماء.


ويجب القيام بذلك بحذر لدى الأشخاص اللذين تسبب تعرّضهم بلسعة صقيع.


يجب علاج الحروق الكيميائية التي تنتج عن التعرض للكلور كحروق حرارية.


التسمم الناتج عن تنشق الكلور يعالج بواسطة الرعاية الداعمة ويمكن أن تشمل
التزوّد بالأكسجين، وتناول موسعات قصبية ومراقبة المجاري الهوائية والتحكم بها.


يمكن أن تتأخر الوذمة الرئوية وبالتالي يجب مراقبة المرضى لمدة تبلغ
24 ساعة بعد تنشق الغاز الحاد.


من المهم الحفاظ على تهوئة المكان والتزود بالأكسجين مراقبة غازات الدم
في الشرايين وقياس النبض ونسبة الأكسجين بالجسم.

 

الجرعة الموصى
بها يومياً

تختلف جرعة
الكلور اليومية الموصى بها باختلاف السن، وهي على الشكل التالي:

  • الرضّع من الولادة وحتى 6 أشهر: 500 ملغ
  • الرضع من سن 7 وحتى 12 شهر: 700 ملغ
  • الأطفال من سن العام وحتى 3 أعوام: 1000 ملغ
  • الأطفال من سن الـ4 وحتى 6 أعوام: 1400 ملغ
  • الأطفال من سن الـ7 وحتى 10 أعوام: 1600 ملغ
  • الأشخاص من سن الـ11 وحتى 50 عاماً: 2000 ملغ

قد يهمك أيضاُ 

مصدر المعلومات 

  • جميع المعلومات المقدمه في مقالة ( الكلور (Chlorine) | معلومات طبية ) تم مراجعتها من الفريق الطبي بشركه اتش كيه تريد HK trade من قبل متخصصين في المجال الطبي ايمانا منا بدورنا الخدمي نحو المجتمع و ضروره المشاركه في زيادة الوعي الصحي والثقافة الطبية.
  • شركه اتش كيه hktrade لديها الكثير من المنتجات في السوق المصري ويتم تصديرها الان لبعض دول العالم العربي و جاري فتح باقي الاسواق العربيه و الافريقيه ضمن خطط الشركه في التوسع في الأنتاج
  • هذا الدور المجتمعي و التثقيفي يستهدف التوعيه بهدف الحمايه و حل كثير من المشاكل منذ البدايات و لكنه لا يغني أبدا عن ضروره تواصلك مع طبيلك الخاص أو صيدلي خبير حال احتاجت الضروره لذلك

لا تنسي أن تشاركينا بتعليقك او تساؤلك وسوف نقوم بالرد عليكي في اسرع وقت

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest

أضف تعليق