fbpx

القزامة المتناسقة Harmonious dwarfism | معلومات طبية

القزامة المتناسقة Harmonious dwarfism             | معلومات طبية_5e17a16cc6705.jpeg

زيادة الوعي الصحي والثقافة الطبية من الضروريات في الوقت الحالي مع انتشار وكثرة الأمراض المختلفة وخصوصاً المرتبطة بنمط الحياة العصري الغير صحي وأيضاً بنمط التغذية المعتمدة في كثير من الأحيان علي الوجبات السريعة والتغذية غير الصحية ، نقدم لكم اليوم في HK Trade مقالة عن ( القزامة المتناسقة Harmonious dwarfism | معلومات طبية ) في إطار العمل المجتمعي الهادف إلي نشر المعلومات الصحية بعد مراجعتها وفق الأبحاث والدراسات العلمية مع المختصين

تعريف

القزامة (Dwarfism)  تعني نمو غير مكتمل أو
كاف، نقص النمو هذا ينتج عن عوامل متعددة، وأكثرها شيوعاً: العامل الجيني الوراثي.


ثمة نوعان من القزامة: القزامة غير المتناسقة حيث تبدو نسب الجسم وتركيبته غير
متناسقة وظهور أعضاء وأطراف أقصر نسبة إلى باقي الجسم؛ والقزامة المتناسقة، أي
يكون طول الأطراف وباقي الجسم صغيراً مقارنة بالأحجام الطبيعية وإنما حجمها ونسبها
متناسقة.


القزامة غير المتناسقة تنتج عن اضطرابات في نمو العظام؛ بينما القزامة
المتناسقة فتنتج عن إفراز غير كاف لهرمون النمو في الغدة النخامية أو نقص غذائي
حاد.


هذان النوعان من القزامة يمكن أن ينتجا تبعاً لتأخير في النمو أثناء الحمل.

 

الأعراض


تظهر القزامة
المتناسقة بالشكل التالي:

  • منحنيات نمو
    ووزن وقامة بعيدة عن النسب الطبيعية لا تصل إلى المعدل الطبيعي وتكون نسبها عادة
    متجانسة.
  • قامة صغيرة جداً
    من دون أن يظهر تفاوت في تقسيم النسب.
  • أعضاء حجمها
    صغير، كقضيب صغير مثلاً.
  • تأخر في البلوغ.

التشخيص


لتشخيص القزامة
المتناسقة، يجب البحث لمعرفة السوابق؛ لا سيما الولادة التي حصلت قبل أوانها أو
المضاعفات التي حصلت أثناء الحمل، كما يجب معرفة وزن وطول الطفل لدى ولادته.


كما
يجب معرفة تفاصيل خاصة بالوالدين وأسلافهما؛ أي وزنهم وحجمهم منذ بداية سن البلوغ؛
وذلك للبحث عن تأخر بسيط في النمو.


كما يجب تقييم نظام الطفل الغذائي وإجراء فحوص
مكمّلة إذا ما أظهرت المتابعة تصاعداً محدوداً، مع سحب دم وصور أشعة لليد لتقييم
عمر العظام وإجراء فحص الأنماط النووية أحياناً
(Caryotype) لدراسة الكروموسومات
وشذوذها المحتمل. 


يظهر تشخيص القزامة المتناسقة في الأغلب من خلال نقص هرمون النمو
(GH)، كما يمكن إجراء اختبار إثارة بواسطة هرمون تخليقي: مطلق هرمون
النمو
(GHRH). في حالة الشذوذ، يلزم القيام بصورة بالرنين
المغنطيسي للدماغ.

 

العلاج


يعتمد علاج
القزامة على السبب. فإذا ظهر نقص في هرمون النمو، يمكن إعطاء هرمون تخليقي، وفي
حالة العوز الغذائي، يجب اتباع تغذية متوازنة. ولكن إذا كان السبب جينياً، فلا علاج
لها.

قد يهمك أيضاُ 

مصدر المعلومات 

  • جميع المعلومات المقدمه في مقالة ( القزامة المتناسقة Harmonious dwarfism | معلومات طبية ) تم مراجعتها من الفريق الطبي بشركه اتش كيه تريد HK trade من قبل متخصصين في المجال الطبي ايمانا منا بدورنا الخدمي نحو المجتمع و ضروره المشاركه في زيادة الوعي الصحي والثقافة الطبية.
  • شركه اتش كيه hktrade لديها الكثير من المنتجات في السوق المصري ويتم تصديرها الان لبعض دول العالم العربي و جاري فتح باقي الاسواق العربيه و الافريقيه ضمن خطط الشركه في التوسع في الأنتاج
  • هذا الدور المجتمعي و التثقيفي يستهدف التوعيه بهدف الحمايه و حل كثير من المشاكل منذ البدايات و لكنه لا يغني أبدا عن ضروره تواصلك مع طبيلك الخاص أو صيدلي خبير حال احتاجت الضروره لذلك

لا تنسي أن تشاركينا بتعليقك او تساؤلك وسوف نقوم بالرد عليكي في اسرع وقت

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest

أضف تعليق