fbpx

الحميراء أو الحصبة الألمانية Rubella | معلومات طبية

الحميراء أو الحصبة الألمانية Rubella | معلومات طبية_5e17a03dcdd35.jpeg

زيادة الوعي الصحي والثقافة الطبية من الضروريات في الوقت الحالي مع انتشار وكثرة الأمراض المختلفة وخصوصاً المرتبطة بنمط الحياة العصري الغير صحي وأيضاً بنمط التغذية المعتمدة في كثير من الأحيان علي الوجبات السريعة والتغذية غير الصحية ، نقدم لكم اليوم في HK Trade مقالة عن ( الحميراء أو الحصبة الألمانية Rubella | معلومات طبية ) في إطار العمل المجتمعي الهادف إلي نشر المعلومات الصحية بعد مراجعتها وفق الأبحاث والدراسات العلمية مع المختصين

تعريف

الحميراء أو
الحصبة الألمانية، المعروفة أيضاً بالمرض الثالث، هي مرض فيروسي معد ولكنه حميد
عادة عندما يصيب الأطفال. وإنما من الممكن أن يسبب عواقب وخيمة إذا ما أصاب امرأة
أثناء الحمل لأنه يسبب تشوهات في الجنين. لكن حملات التلقيح المكثفة قضت على هذا
المرض. في حال الإصابة، يمكن أن يمر المرض بدون التسبب بأي شيء في 50 بالمئة من
الحالات. أما في النصف الثاني من الحالات، فيظهر طفح جلدي لمدة أسبوعين إلى 3
أسابيع بعد الاتصال بالفيروس.

 

الأعراض


أعراض الحميراء
هي التالية:

  • طفح جلدي أحمر
    اللون في العنق والرأس بشكل نقاط صغيرة شاحبة منفصلة عن بعضها البعض.
  • كما يتضخم
    أحياناً حجم العقد في العنق.

التشخيص


يتم تشخيص
الحميراء من خلال فحص بدني ومجموعة أسئلة تطرح حول أعراض المرض، و
تسمح تحاليل دم بكشف
أجسام مضادة للحميراء في الجسم.


من الضروري إجراء فحص الأمصال هذا في حالة الحمل
وفي بدايته، ولدى الاتصال بشخص مصاب وظهور طفح جلدي مسبب.


في حال تبيّن أن النتيجة
إيجابية، فإن بزل السلى (
amniocentesis) أي فحص السائل السلوي، يتم بعد خمسة أسابيع
للبحث عن الفيروس لدى الجنين.


ومراقبة شهرية من خلال الصور بالموجات فوق الصوتية
تستمر حتى نهاية الحمل بحثاً عن شذوذ وتشوهات.

 

العلاج


ليس هناك من
علاج محدد للحميراء، والخطر الأكبر يتمثل بإصابة امرأة حامل في بداية الحمل.


يمكن
قطع الحمل طبياً إذا ما أصب المرض المرأة قبل الأسبوع الثالث عشر من انقطاع الطمث.

 

الوقاية


يُنصح بتلقي اللقاح
الثلاثي ضد الحصبة والحميراء والنكاف، ويظهر جدول اللقاحات تلقي حقنتين منه: الأولى بين الشهر التاسع والثاني عشر
ثم الثانية لدى بلوغه العامين. 


وينصح بتلقي جرعة إضافية مكررة من اللقاح بين
العامين الـ11 والـ13 للفتيات.


كون الحميراء تسبب خطر كبيراً على الجنين، فيجب
مراقبة فحص الأمصال للبحث عن الحميراء في بداية الحمل إذا ما أصابت امرأة
حامل، والنساء غير المحصّنات يجدر بهن
تلقي اللقاح بدورهن.

قد يهمك أيضاُ 

مصدر المعلومات 

  • جميع المعلومات المقدمه في مقالة ( الحميراء أو الحصبة الألمانية Rubella | معلومات طبية ) تم مراجعتها من الفريق الطبي بشركه اتش كيه تريد HK trade من قبل متخصصين في المجال الطبي ايمانا منا بدورنا الخدمي نحو المجتمع و ضروره المشاركه في زيادة الوعي الصحي والثقافة الطبية.
  • شركه اتش كيه hktrade لديها الكثير من المنتجات في السوق المصري ويتم تصديرها الان لبعض دول العالم العربي و جاري فتح باقي الاسواق العربيه و الافريقيه ضمن خطط الشركه في التوسع في الأنتاج
  • هذا الدور المجتمعي و التثقيفي يستهدف التوعيه بهدف الحمايه و حل كثير من المشاكل منذ البدايات و لكنه لا يغني أبدا عن ضروره تواصلك مع طبيلك الخاص أو صيدلي خبير حال احتاجت الضروره لذلك

لا تنسي أن تشاركينا بتعليقك او تساؤلك وسوف نقوم بالرد عليكي في اسرع وقت

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest

أضف تعليق