fbpx

الحديد (Iron) | معلومات طبية

الحديد (Iron)             | معلومات طبية_5e179d9fd11a5.jpeg

زيادة الوعي الصحي والثقافة الطبية من الضروريات في الوقت الحالي مع انتشار وكثرة الأمراض المختلفة وخصوصاً المرتبطة بنمط الحياة العصري الغير صحي وأيضاً بنمط التغذية المعتمدة في كثير من الأحيان علي الوجبات السريعة والتغذية غير الصحية ، نقدم لكم اليوم في HK Trade مقالة عن ( الحديد (Iron) | معلومات طبية ) في إطار العمل المجتمعي الهادف إلي نشر المعلومات الصحية بعد مراجعتها وفق الأبحاث والدراسات العلمية مع المختصين

تعريف


الحديد هو أحد الأملاح المعدنية الأساسية
نظراً إلى دوره المهم جداً في الجسم. يحتوي جسم الإنسان على 5 غرامات من الحديد،  تتركز في الدم ( الخلايا الحمراء ) والكبد
والطحال والكلى ونخاع العظام والعضلات.


وظائفه


يحتاج الجسم إلى الحديد لتصنيع البروتينات
التي تنقل الأكسجين والهيموغلوبين (في كريات الدم الحمراء) والميوغلوبين (في
العضلات).
كما يشكل الحديد جزءاً من عدد من بروتينات الجسم ويقوي جهاز المناعة ويرفع قدرة
الجسم على مقاومة الأمراض.


مصادره
الغذائية


أفضل مصادر الحديد الطبيعية تشمل:

  • البقول المجففة
  • الفواكه المجففة
  • البيض (لا سيما الصفار)
  • الحبوب المدعمة بالحديد
  • الكبد
  • اللحم الأحمر الهبر (لا سيما البقر)
  • المحار
  • الدجاج واللحم الأحمر الداكن
  • السلمون
  • التين
  • الحبوب الكاملة
  • الخضار

ملاحظة: يصعب على الجسم امتصاص الحديد من المصادر الطبيعية؛ ولكن إذا مزجت
القليل من اللحم الهبر، السمك أو الدجاج مع البقول أو الخضار الخضراء المورقة
بوجبة، يمكنك أن تحسّن قدرة امتصاص الحديد من هذه المصادر 3 أضعاف، كما أنّ الأطعمة
الغنية بالفيتامين سي تزيد
امتصاص الحديد أيضاً.


وبالعكس؛ فبعض أنواع الطعام تخفف
امتصاص الحديد مثل الشاي الأسود التجاري أو الممتاز الذي يحتوي على مواد تلتصق
بالحديد فتمنع الجسم من استخدامه.


حالات
النقص


يخزن جسم الإنسان كمية من الحديد
لاستبدال الكميات التي يمكن أن يفقدها؛ إلا أن مستويات الحديد المتدنية لفترة طويلة
يمكن أن تسبب فقر دم نتيجة لهذا النقص، وتشمل الأعراض: فقدان الطاقة، ضيق في
النفس، صداع، هيجان، دوار، أو فقدان وزن.


الأشخاص الذين يواجهون خطر الإصابة بنقص
في الحديد يشملون:

  • النساء أثناء فترة الطمث، لا سيما اللواتي
    تكون دورتهن الشهرية غزيرة
  • الحوامل أو اللواتي أنجبن مؤخراً
  • العداؤون الذين يقطعون مسافات طويلة
  • الأشخاص الذين يصابون بنزيف معوي من أي نوع
    (كالقرحة النزفية مثلاً)
  • الأشخاص الذين يتبرّعون بالدم بشكل متكرر
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض معوية معدية
    تصعّب امتصاص العناصر الغذائية من الطعام

الأطفال الصغار بالسن معرّضون للإصابة
بنقص معدلات الحديد إن لم يتلقوا الطعام المناسب. يولد الأطفال مع كمية حديد
تكفيهم حتى بلوغ سن الستة أشهر ولكن لدى التحوّل إلى تناول الطعام الصلب يجدر بهم
تناول أطعمة غنية بالحديد.


وقبل هذه السن، يلبي حليب الثدي حاجات الطفل الرضيع؛ بينما
يجدر بالأطفال الذين لا يرضعون أن يتناولوا مكمّل حديد أو حليب معلّب مدعّم
بالحديد.


ينمو الأطفال بين سن العام و4 أعوام
سريعاً؛ ما يستنفد الحديد من أجسامهم، لذا يجب إعطائهم أطعمة مدعمة بالحديد أو
مكملات الحديد.


المراهقون أكثر عرضة للإصابة بنقص
الحديد بسبب سرعة نموهم وعادات أكلهم غير المنتظمة.


الجرعة الزائدة


من المستبعد أن يحصل المرء على كمية
كبيرة جداً من الحديد، ولكن قد يصاب الأطفال أحياناً بتسمم الحديد نتيجة لبلع عدد
كبير من مكملات الحديد.
 


كما يؤثر داء
ترسّب الأصبغة الدموية – وهو مرض جيني – في قدرة الجسم على التحكّم بكمية
الحديد التي يمتصها؛ ما يؤدي إلى امتصاص كمية كبيرة من الحديد.


تشمل أعراض تسمم الحديد:

أما العلاج؛ فيتألف من حمية قليلة
الحديد، الامتناع عن تناول مكملات الحديد والفصد (أي إزالة الدم) بشكل متكرر.


الجرعة الموصى
بها يومياً


حدد معهد الطب الأميركي الجرعات
اليومية للحديد على النحو التالي:


 الأطفال
الرضّع والصغار بالسن:

  • أصغر من 6 أشهر: 0،27 ميلليغرام باليوم
    (ملغاليوم)
  • من عمر الـ7 أشهر وحتى العام: 11 ملغاليوم
  • من سن العام إلى 3 أعوام: 7 ملغاليوم
  • من سن الـ4 إلى 8 أعوام: 10 ملغاليوم

– الذكور:

  • من سن الـ9 إلى 13 عام: 8 ملغاليوم
  • من سن الـ14 إلى 18 أعام: 11 ملغاليوم
  • من سن 19 عام وما فوق: 8 ملغاليوم

– الإناث:

  • من سن الـ9 إلى 13 عام: 8 ملغاليوم
  • من سن الـ14 إلى 18 عام: 15 ملغاليوم
  • من سن الـ19 إلى 50 عام: 18 ملغاليوم
  • من سن 51 عام وما فوق: 8 ملغاليوم

تحتاج النساء الحوامل أو المرضعات إلى
كميات أعلى.

قد يهمك أيضاُ 

مصدر المعلومات 

  • جميع المعلومات المقدمه في مقالة ( الحديد (Iron) | معلومات طبية ) تم مراجعتها من الفريق الطبي بشركه اتش كيه تريد HK trade من قبل متخصصين في المجال الطبي ايمانا منا بدورنا الخدمي نحو المجتمع و ضروره المشاركه في زيادة الوعي الصحي والثقافة الطبية.
  • شركه اتش كيه hktrade لديها الكثير من المنتجات في السوق المصري ويتم تصديرها الان لبعض دول العالم العربي و جاري فتح باقي الاسواق العربيه و الافريقيه ضمن خطط الشركه في التوسع في الأنتاج
  • هذا الدور المجتمعي و التثقيفي يستهدف التوعيه بهدف الحمايه و حل كثير من المشاكل منذ البدايات و لكنه لا يغني أبدا عن ضروره تواصلك مع طبيلك الخاص أو صيدلي خبير حال احتاجت الضروره لذلك

لا تنسي أن تشاركينا بتعليقك او تساؤلك وسوف نقوم بالرد عليكي في اسرع وقت

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest

أضف تعليق