fbpx

ما هو جل الألوفيرا

ما هو جل الألوفيرا_5dea75aab94e8.jpeg

جل الالوفيرا

يعود الموطن الأصلي لجل الالوفيرا (بالإنجليزية: Aloe Vera Gel) إلى شمال أفريقيا، ومصر القديمة، وجنوب أوروبا، وجزر الكناري.

وفي هذا العصر، يُزرَع الصبار في المناخات المداريّة جميعها في العالم.

ويمتاز جل الصبار بخصائصه الطبيّة.

يحتوي على العديد من الإنزيمات، ومُضادات الأكسدة، والفيتامينات، مثل: A، و C، ويُمكن الحصول على جل الصبار من متاجر الأغذية الصحيّة، أو من خلال شرائه من الصيدليات المختلفة، إلّا أنّه يُنصَح باستعمال جلّ الصبار الطازج، المُستخرَج من الأوراق بشكلٍ مباشر.

الالوفيرا
جيل الالوفيرا يعمل على التئام الجروح ولذلك يستخدم في علاج الجروح القيصيريه بدون اي اثار جانبي

فوائد جل الالوفيرا

  • لا يدخل الالوفيرا في وصفات الطعام،

لذلك يتمّ استخدامه كجلّ أو هلام للاستفادة منه، ولقد استُخدمت أوراق الصبار أو الألوفيرا منذ آلاف السنين لعلاج الأمراض المختلفة،

  • وللصبار فوائد عديدة أهمّها:

يحتوي جل الصبار على مركّبات مضادّة للأكسدة قوية، مما يمنع نموّ بعض البكتيريا الضارّة التي يمكن أن تنقل العدوى بين الناس.

  • علاج للحروق:

يحفز جل الصبار عند استخدامه كعلاج موضعي وفركه على الجلد في شفاء الحروق من الدرجة الأولى والثانية، وفي التخلّص من حروق الشمس، ومقارنة بالأدوية التقليديّة فجلّ الصبار يشفي الحروق أسرع منها بتسعة أيام، ولقد تمّ اعتماده من قِبل إدارة الغذاء والدواء كمرهم لعلاج حروق الجلد لأوّل مرّة في عام 1959م.

  • علاج الجروح :

وحسب الدراسه التي نشرت في Glob J Healt Scih سنه 2015 علي حالات الجروح القيصريه, ان استخدام مستحضرات جيل الالوفيرا كان فعالا في التئام الجروح.

ولذلك يستخدم في علاج الجروح القيصيريه بدون اي اثار جانبيه ,كما انه يساعد في التخلص من التقرحات والالتهابات.

  •  علاج تقرحات الفم:

يقوم  جلّ الصبار على شفاء تقرّحات الفم الداخلية التي تظهر تحت الشفة بشكلٍ أسرعا.

  • منع ظهور التجاعيد:

يُساعد جل الصبار عند وضعه على البشرة على تأخير شيخوخة الجلد، حيث إنّه يزيد إنتاج الكولاجين، ويحسّن مرونة الجلد.

  • تحسين الهضم:

يعمل جل الصبار على امتصاص العناصر الغذائية بشكل أفضل، ويُساعد على التخلّص من العناصر الضارّة؛ ممّا يُحسّن عملية الهضم، كما أنه يعالج القولون العصبيّ، ويُخلّص من الإمساك، ويُعالج أيضاً الكثير من الاضطرابات الهضمية، والقرح.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest

أضف تعليق