fbpx

كيفية استخدام زيت الأركان

كيفية استخدام زيت الأركان_5de43895e6124.jpeg

 

هذه المقالة عن استخدام زيت الأركان تأتيك برعاية الفريق الطبي بشركة أتش كيه تريد كتبها سمير صالح

 

١ زيت الأركان

٢ كيّفيّة استخدام زيت الأركان

٣ فوائد زيت الأركان

٤ الآثار الجانبية لزيت الأركان

 

 

 

 

استخدام زيت الاركان

اهمية زيت الاركان للبشرة والشعر

زيت الأركان

عُرفت القيمةُ العلاجيَّةُ لزيت الأركان منذ عام 1219 ميلاديّ، حيث كان الطَّبيبُ العربيُّ ابن البيطار أوَّل من كَتَبَ عنها، ويُستخرج زيت الأركان من ثمار شجرة الأركان التي يُطلق عليها الاسم العلمي: Argania spinosa L. skeels، ويَعودُ أصلُها إلى جنوبِ المغرب، حيثُ تُحَّمص هذه الثمار، ثمّ تُطحن للحصول على زيت الأركان الصالح للأكل،أمّا الثمار غير المُحمَّصة فتُستخدَم لصناعةِ زيتِ الأركان المُخصَّصِ لمُستحضراتِ التَّجميل،

 

 

وكان زيت الأركان نقطة جذبٍ سياحيَّةٍ في المغرب حتى الثمانينات، ويُصنّف هذا الزيت حاليّاً كأكثرِ الزُّيوتِ النباتيَّة باهظةُ الثَّمنِ في العالم، ومن الجدير بالذكر أنَّ زيت الأركان معروفٌ بخصائصه الغذائيّة، وفوائِدِه في ترطيبِ البشرة؛ مما يُؤخِّر من ظهورِ الشيخوخة، والتجاعيد، وغيره من الاضِّطراباتِ الجلديَّة، كما بيَّنت الدراسات دوّر زيت الأركان في مجالاتٍ عديدةٍ؛ كالسُكَّري، وأمراضُ القلب، والأوعية الدمويَّة، والاختلالات الهرمونيَّةِ، وغيّرها و سنعرض في هذا الموضوع استخدام زيت الأركان.

كيّفيّة استخدام زيت الأركان 

يُعدّ استخدام زيت الأركان شائعاً، حيثُ يَسهُل إضافتَه إلى روتين الصحَّةِ، والجمالِ، وفي الآتي توضيحٌ لكيّفيّة استخدام زيت الأركان على كلٍ من البشرة، أو الشعر، أو عند استخدامه للطهيّ

البشرة: يستخدم  زيتُ الأركان النقيُّ على البشرةِ بشكلٍ مُباشر، ولكن من الأفضل أن يبدأ الشخص بتطبيق كميّةٍ صغيرةٍ منه على البشرة؛ وذلك لضمان عدم التعرُض لأي تفاعُلاتٍ ضارّةٍ، كما يُمكن أيضاً إضافته إلى مُستحضرات التجميل؛ ككريمات البَشَرَة.

 

الشعر: حيثُ يُمكن استخدام زيت الأركان مباشرةً على الشعر المُبلَّلِ، أو الجَّاف؛ وذلك لتحسينِ رطوبتِه، ولتقليلِ تقصفه أو تجعُّداتِ الشعرِ، كما ان اثبتت الابحاث  العلميه الحديثه ان اعتمادك بصوره مستمره علي بلسم للشعر يحتوي علي زيت الارجان يعمل علي اصلاح الشعر التالف والمتهالك ويعمل علي عدم تكسر وتقصف الشعر نتيجه المستخضرات الكيميائيه كصبغات وكريمات تنعيم الشعر فتحمي الشعر بصوره مثاليه

الطهيّ: إذ تُوجدُ أصنافٌ مُخصَّصةٌ للطهي من زيتِ الأركان، أو يُمكن التأكُّد من شِراء زيت أركان نقيٍّ بنسبةِ 100٪ لاستخدامِه بالطهي، حيثُ إنَّ زيت الأركان الذي يُسوَّقُ للأغراض التجميليَّة يُخلَطُ مع مُكوِّناتٍ أُخرى، لا يجب هضمُها،

فوائد زيت الأركان

يُعرَفُ زيت الأركان بخصائصِه الدوائيَّة المُختلفة، فقد كان يُستخدمُ كعلاجٍ طبيعيٍّ منذ عدة قرون؛ وبيّنت العديد من الدراسات التي أُجريت على البشر، والحيوانات دورَه في الوقاية من أمراضِ القلبِ، والحمايةِ من تصلُّب الشرايين، والإصابة بالسرطان، وفي النقاط الآتية توضيحٌ أكثر لفوائده الصحيّة:

إمكانية تعزيز صحّة القلب عن طريق استخدام زيت الأركان

حيثُ يُعتقد في العديد من الدراسات المخبرية أو التي أجريت على الحيوانات أنّ زيت الأركان يمكن أن يساهم في الوقاية من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، كما أنّ محتواه قد يسبب الوقاية من تصلب الشرايين، وتجدر الإشارة إلى أنّ زيت الأركان، وخاصّةً البِكر، غنيٌّ بالبوليفينولات (Polyphenols) الذي يُعتقدُ أنَّه يمنعُ الضَّرر الناتج عن أنواع الأُكسجين التفاعليّة (Reactive oxygen species)  التي ترتبط بالعديدِ من الأمراض، كما أنّهُ غنيّ بالأوميغا-9، أو ما يُعرف بحمض الأوليك ( Oleic acid).

غنيٌّ بمُضادَّات الأكسدة، ومضادات الالتهابات

حيث يُعدّ زيت الأركان غنيّاً بفيتامين هـ، وهو من الفيتامينات الذَّائبةِ في الدُّهون، والذي يؤثر كمُضادّ أكسدةٍ للحَدِّ من الآثارِ الضارّة للجذور الحُرَّة، ومن المُركَّباتِ الأُخرى المُهمَّة لعملِ مُضادَّاتِ الأكسدةِ في زيت الأركان؛ مساعد الإنزيم Q10، والميلاتونين، والستيرول النباتيّ،

تحسين صحّة البشرة 

حيثُ إنَّ استهلاك زيت الأركان في النظام الغذائيّ قد يُساعدُ على إبطاء عمليّة الشيخوخة؛ وذلك بتقليلِ الالتهابات، والإجهاد التأكسديّ، كما بيَّنت الدراسات التي أُجريت على الإنسان أنّ زيت الأركان المتناول، أو الذي يُطبَّقُ على البشرةِ فعّالٌ في زيادة مرونة البشرة، وترطِيبها عند النساء بعد انقطاع الطَمث، ويُعدُّ زيتُ الأركان إحدى طُرق علاج حالات التهابِ الجلد منذُ عقود، خاصَّةً في شمال إفريقيا.

 

إمكانية الوقاية من السرطان

وذلك عبر إبطاءِ نمو، وتكاثُر خلايا سرطانيَّة مُعيَّنة، حيثُ بيَّنت إحدى الدراسات المَخبريَّة أنّ مُستَخلَص زيت الأركان يُثبط نمو خلايا سرطان البروستات بنسبةِ 50%، وتَبَيَّنَ في دراسةٍ أُخرى أنّ خليطاً من زيت الأركان، وفيتامين هـ قد زَاد من مُعدَّلِ موت عيِّناتَ الخلايا في كُلٍّ من سرطان الثدي، والقولون.

 

احتمالية تعزيز شفاء الجروح

حيثُ بيَّنَت إحدى الدراسات التي أُجريت على الفئران، والتي تُعاني من حروقٍ من الدرجة الثانية، أنّ إعطائَهم لزيت الأركان مرتين يوميّاً، مُدَّةِ 14 يوماً، قد زادَ من شِفاءِ الجُروح بشكلٍ ملحوظٍ.

 

الآثار الجانبية لزيت الأركان

يُعدّ زيت الأركان آمناً للاستخدام بشكلٍ عام؛ ومع ذلك قد يواجه بعض الأشخاص آثاراً جانبيَّةً طفيفة عند استخدامِه، حيثُ يُمكن أن يُسبِّبَ طَفَحاً جلديَّاً، أو حَبُّ الشباب عند تطبيقه على الجلد، وقد يكون هذا ردُّ فعلٍ شائعٍ لمن يُعاني من حساسيَّة  اللوز، ولتجنُّب ذلك يجِبُ اختبار زيت الأركان على مساحةٍ صغيرةٍ من الجلد؛ للتأكُّد من أنَّه لن يُسبِّبَ تهيُّجَه، وقد يَتسبَّبُ باضطراباتٍ في الجهاز الهضميّ عند تناولِه عبر الفمِ؛ بما في ذلك الغثيان، والغازات، والإسهال، وقد يتسبَّبُ في فُقدانِ الشهيَّة، أو الانتفاخ، وفي حالات نادرةٍ قد يتعرَّضُ البعضُ لآثارٍ جانبيَّةٍ أكثر حِدَّة عند استهلاك مُكمِّلات زيت الأركان؛ وتَشمَلُ التشوُّش، وصعوبة النوم، والاكتِئابِ، والنشاط المُفرط، وغيرها، ويَجِبُ التوقُّفَ عن تناوله على الفور عند التعرُّضِ لأيٍّ من هذه الأعراض.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest

أضف تعليق