fbpx

علاج الانفلونزا

كيف أتعامل مع تورم مكان التطعيم لدى طفلي؟_5e24ce5bca972.jpeg

الانفلوانز و طرق علاجها

علاج الانفلونزا
الانفلونزا هي عدوى فيروسية تهاجم جهازك التنفسي

هذه المفالة عن علاج الانفلونزا تأتيك برعاية الفريق الطبي بشركة أتش كيه _كتبتها هند عبده

الانفلونزا هي عدوى فيروسية تهاجم جهازك التنفسي  أنفك وحلقك ورئتيك. تختلف هذه الإنفلونزا عن فيروسات إنفلونزا المعدة .

بالنسبة لمعظم الأشخاص، تزول الإنفلونزا من تلقاء نفسها. لكن أحيانًا يمكن أن تكون الإنفلونزا ومضاعفاتها قاتلة. الأشخاص الأكثر تعرضًا لخطر الإصابة بمضاعفات الإنفلونزا هم:

  • الأطفال تحت سن 5 سنوات، وخصوصًا أولئك الذين تقل أعمارهم عن 12 شهرًا
  • البالغون ممن تزيد أعمارهم عن 65 سنة
  • المقيمون في دور رعاية المسنين وغيرها من مرافق الرعاية طويلة الأمد
  • الحوامل والنساء حتى أسبوعين بعد الولادة
  • الأفراد المصابون بضعف أجهزة المناعة
  •  المصابون بأمراض مزمنة مثل الربو ومرض القلب ومرض الكلى ومرض الكبد والسكري
  • الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة ممن لديهم مؤشر كتلة جسم (BMI) من 40 فأكثر

 

الأعراض

في بداية الأمر، قد تبدو  الانفلونزا مشابهة للزكام، مع سيلان في الأنف وعطاس والتهاب في الحلق. ولكن الزكام يحدث ببطء، في حين أن الإنفلونزا تحدث فجأة. وعلى الرغم من أن الزكام قد يكون مزعجًا

وتتضمن العلامات والأعراض الشائعة  ما يلي:

  • حمى درجتها أكثر من 100.4 فهرنهايت (38 درجة مئوية)
  • آلام في العضلات
  • القشعريرة والتعرّق
  • الصداع
  • السعال الجاف والمستمر
  • إرهاق وضعف
  • احتقان أنفي
  • التهاب الحلق

الأسباب

تنتقل فيروسات الإنفلونزا عن طريق الرذاذ في الهواء عند قيام شخص حامل للعدوى بالسعال أو العطس أو التحدُّث. يمكن أن تستنشق الرذاذ مباشرةً، أو تلتقط الجراثيم من أحد الأشياء — مثل الهاتف أو لوحة مفاتيح الكمبيوتر — ثم تنقلها إلى عينيك أو أنفك أو فمك.

من المحتمل أن يصبح الأشخاص المصابون بالفيروس ناقلين للعدوى قبل أو منذ أول يوم تظهر فيه الأعراض، وحتى خمسة أيام بعد ظهورها. قد يبقى الأطفال والأشخاص الذين لديهم ضعف في الجهاز المناعي ناقلين للعدوى لفترة أطول قليلًا.

تتغير فيروسات الإنفلونزا باستمرار، مع ظهور سلالات جديدة بانتظام. إذا كنتَ قد أُصِبت بالإنفلونزا فيما مضى، فإن جسمك قد صنع بالفعل أجسامًا مضادةً لمحاربة تلك السلالة من الفيروس. إذا أُصِبت فيما بعدُ بفيروس إنفلونزا مشابه لذاك الذي واجهتَه من قبل عن طريق المرض أو التطعيم، فقد تمنع تلك الأجسام المضادة العدوى أو تجعلها أقل حدة.

لكن الأجسام المضادة لفيروسات الإنفلونزا التي واجَهْتَها في الماضي لا يمكن أن تحميك من سلالات الإنفلونزا الجديدة التي يمكن أن تختلف كثيرًا من الناحية المناعية عما أصبت به من قبل

علاج الانفلونزا

1- أخذ قسط من الراحة

في حالات الإعياء يجب على المريض أن يصغي لجسمه جيداً، فإن شعرت بأنك غير قادر على ممارسة الرياضة، يجب أن تستمع له.

وتذكر أن النوم ليلاً من أهم الأمور التي تساعد في الشفاء والعلاج.

2- شرب كمية كافية من السوائل

ان اصابتك باعراض الانفلونزا وارتفاع درجة حرارتك قد يعرضك للاصابة للجفاف، لذا، من المهم الحرص على شرب كميات كافية من السوائل، مع الابتعاد عن الكافيين .

3- تحضير التبخيرة

استنشاق البخار الرطب من شأنه أن يساعدك في التخلص من انسداد واحتقان الأنف المصاحب للإصابة بالانفلونزا ونزلات البرد.

4- التغذية السليمة

إن للتغذية الصحية دوراً كبيراً في تعجيل الشفاء، لذا فإن التركيز على الأغذية الصحيةكالشوربات والخضار والفواكه سيساعد في التخفيف من الأعراض.

5- مسكنات الألم

استخدام الأدوية المسكنة للالم التي لا تحتاج لوصفة طبية مثل الباراسيتامول وايبوبروفين (Ibuprofen) والأسبرين، مع الحرص على عدم إعطاء الاسبرين للأطفال دون وصفة طبية.

علاج الانفلونزا عند الأطفال

من الممكن معالجة أعراض المرض لدى الأطفال من خلال استخدام مسكنات الألم التي لا تحتاج وصفة طبية، عدا الاسبرين، حيث بالإمكان العثور على بعض هذه المسكنات على شكل سائل.

ولكن يفضل استشارة الطبيب دائماً عند إصابة الأطفال بأي من هذه الأعراض، للتأكد من أن الأدوية التي سوف يتم استخدامها تتناسب معه.

 

لا زلت مصابا بالانفلونزا رغم محاولات العلاج

لا تحتاج عادة الإصابة بنزلات البرد والانفلونزا إلى استشارة الطبيب، لا سيما الأعراض الخفيفة المذكورة سابقاً. ولكن يجب زيارة الطبيب في الحالات التالية:

  • ان كنت (او ان كان طفلك) تعاني من مرض مزمن مثل: مرض السكري، امراض القلب أو الربو.
  • ارتفاع درجة الحرارة كثيراً والشعور بألم شديد (في الرأس او البطن مثلاً).
  • إذا بدأ الطفل بالتقيؤ (غير المرافق للإسهال)، أو إذا ظهر طفح مرافق لارتفاع درجة حرارته.
  • إن أصبح الطفل كسولاً فجأة ولا يقبل شرب أي نوع من السوائل.
  • في حال إعطاء الطفل مسكنات الألم ولم يستجب جسمه لها.
  • عند ارتفاع درجة حرارة الطفل عن 38 درجة مئوية.

كيف أحمي الأخرين من الإصابة ؟

في حال إصابتك، سوف تصبح ناقلاً للعديد من الفيروسات، وقد تسبب المرض للبعض، لذا احرص على:

  1.  العطس والسعال باستخدام المحارم، وفي حال عدم توفرها يجب أن توجه العطسة أو الكحة للجهة الداخلية من الكوع.
  2.  نظراً لأن الفيروسات تعيش عدة ساعات، يجب أن تسارع في التخلص من المحارم المستخدمة في المكان المخصص لها.
  3.  لا تنسى تنظيف يديك بشكل مستمر، فهي تحمل العديد من الفيروسات أيضاً.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest

أضف تعليق