لماذا يحدث ألم رباط الرحم المستدير أثناء الحمل؟

هذه المقاله عن ألم رباط الرحم المستدير أثناء الحمل هل سمعتِ من قبل عن رباط الرحم المستدير ؟؟؟، والألم الذى يصيب كثير من النساء الحوامل، وألم رباط الرحم المستدير هو ألم يحدث فى أسفل البطن بشكل مفاجئ، وبالتحديد فى الجهة اليمنى من الحوض، نتعرف فى هذا التقرير على أسباب ألم الرحم المستدير أثناء الحمل ومدى خطورتها،

ما هو ألم رباط الرحم المستدير في الحمل؟

 ألم رباط الرحم المستدير أثناء الحمل

يشير ألم الرباط المستدير Round ligament pain أثناء الحمل إلى الألم الناشئ عن الأربطة المستديرة للرحم ويتميز بأنه ألم حاد أو طعنات مؤلمة أو تشنجية عبر جانبي البطن السفلى أو في الفخذ.

تبدأ معظم النساء بتجربته من بداية الثلث الثاني من الحمل.

ما الذي يسبب آلام الرباط المستدير؟

الأربطة المستديرة هي شريطان من النسيج الضام يشبه الحبل يمتدان من جانبى الرحم (الجزء الذي تخرج منه قناة فالوب من الرحم) عبر القناة الإربية (خط الفخذ) وإلى منطقة عظمة العانة، تتمثل وظيفة الأربطة المستديرة في المساعدة على إبقاء الرحم في موضعه وتثبيته.

مع نمو الجنين وتوسع الرحم، يتم الضغط على الأربطة وهو ما يسبب آلام الرباط المستديرة عند القيام بحركات مفاجئة أو مع السعال والعطس بسبب تمدد الرباط.
على الرغم من أن الألم يمكن أن يكون محسوسًا على كلا الجانبين، إلا أنه يحدث عادة في الجانب الأيمن لأنه مع نمو الرحم ورفعه من الحوض، فإنه يدور إلى اليمين مما يؤدي إلى زيادة جر الرباط على هذا الجانب.
هل ألم أربطة الحمل خطير؟
ألم رباط الرحم
يشير ألم الرباط المستدير أثناء الحمل إلى الألم الناشئ عن الأربطة المستديرة للرحم ويتميز بأنه ألم حاد أو طعنات مؤلمة أو تشنجية عبر جانبي البطن السفلى أو في الفخذ.
قد يكون ألم الأربطة المستديرة غير مريح وأحيانًا يمكن أن تصابى به فجأة، قد يؤدي ذلك إلى جعل النساء يشعرن بالقلق تمامًا، ولكن من المهم معرفة أنه من الأعراض الشائعة للغاية التي تمر بها أثناء الحمل ولا يعتبر خطيرًا.

ما مده هذا الألم و كم شهر من الحمل يستمر؟

يكون ألم الرباط المستدير أثناء الحمل أكثر شيوعًا خلال الثلث الثاني من الحمل ، لكنه قد يستمر حتى الثلث الثالث أيضًا. يستمر الألم الفعلي نفسه لبضع ثوانٍ فقط في كل مرة ، لكن الأربطة المرهقة بالعمل – من يوم نشط بشكل خاص – يمكن أن تجعلك تشعر بالألم لساعات

ما هي التمارين الخاصه لتخفيف هذا الالم ؟

غيري من وضعك. إذا كنتِ واقفةً عند بداية الألم، قومي بالجلوس. إن كنتٍ جالسةً، انهضي وامشي على قدميك. الانحناء والتمدد والاستلقاء أيضًا من طرق تغيير وضعيتك لإيقاف ألم الرباط الدائري.

لتخفيف ألم الرباط المدور

  • قم باستطالة لطيفة وتغيير موضعك. تجنب الحركة السريعة أو المتكررة. إن ثني الأوراك قبل السعال أو العطس قد يخفف الألم أيضًا. وليست هناك حاجة للأدوية. ومع ذلك، قد يساعد تناول أسيتامينوفين (تيلينول، وأدوية أخرى)
  • خذي قسطا من الراحه
  • لا تقومي بحركات مفاجأه مثل العطس او الضحك الا مع ثني الركبتين علي البطن لتلقي دعما
  • المساج و االحمام الساخن يقللان من الالم و توتر المنطقه
  • لو لم تفلح كل المحاولات يمكن اللجوء للمسكنات المقبوله و المصرح بأستخدامها في الحمل للتخلص من ألم رباط الرحم و ذلك مثل الباراسيتامول

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.