fbpx

اكتوبر .. الشهر الوردي – أعراض سرطان الثدي

بيعرف شهر أكتوبر بالشهر الوردي لانه شهر التوعية بمرض سرطان الثدي علي مستوي العالم ودا بدأ من 33 سنة لما تأسست مبادرة مشتركة بين جمعية السرطان الأمريكية وقسم الصيدلة في شركة “Imperial” للصناعات الكيميائية ,

وقتها دعمت منظمة الصحة العالمية الفكرة لتطبيقها في كافة بلدان العالم وبدأ العمل بيها علي المستوي الدولي سنة 2006

تسعى منظمة الصحة العالمية إلى تعزيز مكافحة سرطان الثدي في إطار البرامج الوطنية الشاملة لمكافحة السرطان المندرجة في برامج مكافحة الأمراض غير السارية والمشكلات الأخرى ذات الصلة. وتنطوي مكافحة السرطان الشاملة على الوقاية والكشف المبكّر والتشخيص والعلاج والتأهيل والرعاية الملطفة.

أعراض سرطان الثدي – الفحص المبكر للوقايه

من المهم جدا بمناسبه اليوم العالمي في شهر أكتوبر أن نذكر بحملات التوعيه و ان كل سيدة تعرف ازاي بيتم الكشف الذاتي لسرطان الثدي لان كل ماتم اكتشاف المرض في أوله كل ماكانت فرصة الشفاء منه أعلي
ومن أعراضه اللي بتظهر في الكشف الذاتي :

إفراز الثدي لمادة شفافة، ويمكن أن تكون مشابهة للدّم من الحلمة، والتي قد تترافق أحياناً مع ورم في الثّدي.

تغيّر واضح في حجم أو شكل الثّدي؛ وربّما تلاحظ المريضة الفرق ما بين حجم أو لون الثّديين،

وقد تلاحظ زيادةً في حجمِ واحد من الثّديين. تجعّد سطح جلد الثّدي، وظهور احمرار مشابه لقشرة البرتقال.

تراجع في الحلمة وتسنُّنِها. وقد تلاحظ المريضة تغيّراً في مكان الحلمة، إمّا إلى اليمين أو الشمال، مع ظهورِ تسنّنات واضحة على سطح الثّدي، وذلك بمجرد اللمس.

تسطح الجلد الذي يغطي الثّدي، وقد يؤدّي جفاف الثّدي إلى تسطحه، ويمكن للمريضة أن تلاحظ ذلك من خلال مقارنة ملمسه بملمس الثّدي الآخر. الآم في الصّدر أو الإبط غير مرتبطة بفترة حيضِ المرأة. حيث تختلف آلام سرطان الثّدي عن آلام فترة الحيض بأنّ آلام الحيض تختفي بمجرد انتهاء الحيض، بينما آلام سرطان الثّدي تبقى مستمرةً طيلة الوقت. توّرم في إحدى الإبطين، وظهور انتفاخ واضح يمكن رؤيته لدى المريض.

قد لا تحدث هذه الأعراض معا، ولكن ظهور أي منها يعني ضرورة الكشف

في الشهر دا بتقوم معظم دول العالم بعمل ندوات ولقاءات وحملات لمساندة السيدات المصابات بسرطان الثدي والتوعية بأسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه وأهمية الكشف المبكر وطرق الفحص .

حتى عام 1975، كان الحلّ الوحيد عند الكشف عن سرطان الثّدي هو استئصال الثّدي بالكامل؛ أيّ إجراء إزالة كاملة لجميعِ أنسجة الثّدي، ويشمل الغدد الليمفاويّة الموجودة في الإبط والعضلات تحت الثّدي. أمّا حالياً، فإنّ عمليات استئصال الثّدي بالكامل لا تحدث إلا في حالاتٍ نادرة. وقد تمّ استبدالها اليوم بمجموعة واسعة من العلاجات المختلفة. إذ أنّ غالبية النّساء يقمن بعمليّات جراحيّة للمحافظة على الثّدي